رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

لغتنا العربية جذور هويتنا

إن منْ يتأمل التأثير العظيم للإسلام ينبهر أمام التأثير الذى حوّل العرب من قبائل وشيع إلى أمة ذات وجود عضوى متماسك صار عالميا، بعد أن أخرج العرب من جاهليتهم إلى التقدم، والقيم والمبادئ، والاتحاد، فنهضت الأمة العربية بسبب قيم الإسلام، وبما أرْستْه السنة النبوية من قيم، ومن أسس الخير، حتى أحصى عبد العزيز بن عبد الله فى مجلة الهلال، أغسطس 1978 ص 84، وما بعدها، فى عدد خاص عن الرسول صلى الله عليه وسلم  أحصى من الأحاديت ذات الطابع الاجتماعى ما ينيف على أربعة أخماس الأحاديث ، وتتابع اهتمام المستشرقين وشغفهم بهذا الثراء اللغوي، من ذلك ما قام به « دى ساسي» فى اختيار مادة كتابه المختار من كتب أئمة التفسير والعربية فى كشف الغطاء عن غوامض الاصطلاحات النحوية واللغوية، راجعا لأمهات الكتب العربية ومصادرها، وراجعا إلى أنوار التنزيل وأسرار التأويل للبيضاوي، ودرة الغواص فى أوهام الخواص للحريري، والإعراب عن قواعد الأعراب لابن هشام كاملا، والمصباح فى النحو للمطرّزي، والأنموذج فى النحو والكشاف، وهما للزمخشري، وألفية ابن مالك، وملحة الإعراب للحريرى، والكتاب لسيبويه، ومقدمة ابن خلدون، وجعل كتابه هذا تكملة لكتاب آخر له هو الأنيس المفيد للطالب المستفيد، وطبعه فى باريس بدار الطباعة السلطانية سنة 1243 هـ/1827م جامعا النصين العربى والفرنسى فى 186 + 519 صفحة، وفى نهاية كل صفحة بداية الصفحة التالية. وفى ذلك ما يدْفع ادّعاء طائفة من المستشرقين أن الإسلام انتشر بحدّ السيف، والردّ عليهم مبدأ « لا إكراه فى الدين»، وأن انتشار الإسلام كان بالحكمة والموعظة الحسنة، قال تعالى:» لا يضرّكم منْ ضلّ إذا اهتديتم» المائدة 105، و «لكم دينكم ولى دين» الكافرون 6، كما أن الفتح الإسلامى تمّ لحماية الدعوة والدعاة، ولدفع العدوان:» أذن للذين يقاتلون بأنهم ظلموا وإنّ الله على نصرهم لقدير. الذين أخرجوا من ديارهم بغير حق إلاّ أنْ يقولوا ربّنا الله « الحج 39، و40، كما أنه لا قتال إلاّ بعد نكْث العهد ( 12، و13التوبة )، أو لردّ القتال ودفْعه (190 البقرة) .
وإذا ما عدْنا بالزمن إلى ما قبل ظهور الإسلام وجدْنا أنه لم يكن فى الشرق القديم فى المنطقة قبل ميلاد المسيح، عليه السلام، بنحو 2000ـ 2500ـ سوى حضارتين، مهمتين، هما: المصرية على ضفاف النيل، وحضارة الرافدين، فى ربوع دجلة والفرات، و لم يكن للتاريخ العبرى القديم أثر تاريخى واضح، فيما يقرر د. محمد خليفة حسن، ونوافقه عليه فى مقاله التاريخ العبرى القديم رؤية نقدية عامة، مجلة الفيصل العدد 80، نوفمبر 1983، ص 46، وما بعدها، فقد وقعوا، فيما بين النهرين، فى تبعية للنفوذ البابلي، وفى الجنوب، فى تبعية للنفوذ المصري، فتبعوا آشور أو بابل، فضلا عن الخلط فى أخبارهم، وامتزاج الدين بالتاريخ، وكانت الجزيرة العربية الأصل الأول لكل الشعوب السامية، وهذا سرّ وجود الحضارة الأدبية العربية، وبخاصة الشعر العربى ( ديوان العرب وسجلّمآثرهم) وحيدا فى الساحة الأدبية، وقد أثـّرتْ العربية فى العبرية من خلال عامية المغرب والأندلس، وفهم الكثيرون التلمود من خلال العربية، رجوعا إلى ما ذكره العقاد من أن النبطية والعبرية لهجتان من لهجات العرب القديمة، واستعمل اليهود العربية كتابة ومحاورة منذ القرن الثالث الهجري، واتخذوا كتاب سيبويه منطلقا لتجديد النحو العبرى بفاس منذ القرن الرابع، كما ذكر ماسينيون فى مجموعة بحوثه ومحاضراته، مؤتمر مجمع اللغة العربية 1959ـ1960، ص218، وظهر علماء منهم تحت هذا التأثر، وتحت مبدأ تعريب العبرية منهم :
«مناحم بن سوق» نحو349هـ/ 960م، تبعه أبو زكرياء يحيى بن داوود حيوج الفاسي»، واقتبس منه، وتبعه ووضع كتابه الأصول، محاكاة لخصائص ابن جنى (942ـ1002م)،أبو الوليد مروان بن جناح الرطبي،  وتصدى للدعوة الحبر الفاسي»دونش بن لبرات»، وترجمت أسرة «تبون» إلى العبرية عددا من كتب العربية المتنوعة، ولإسحق بن يعقوب الجوهن الملقب بالفاسى فتاوى عديدة بالعربية، وظل يهود المغرب، واليهود الفارون من اضطهاد رجال التفتيش المسيحيين بالأندلس يدرسون العربية ويكتبون بها، ويسهمون فى نهضة العلوم التطبيقية العربية، وما تزال محاولات الاستنباط والوضع، وإعادة قراءة تراثنا، مستمرة أمام انفتاح باب البحث المقارن. هذا غيض من فيض يؤكد أصالة اللغة العربية فى المنطقة فى أعماق التاريخ، وفى حاضره على حدّ سواء من موقع تأثيها فى العبرية. .  
عضو المجمع العلمى وأستاذ النقد بجامعة عين شمس