رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

ضبط عاطل بـ 15.8 كيلو استروكس في البساتين

بوابة الوفد الإلكترونية

تمكنت أجهزة وزارة الداخلية من ضبط (عاطل "له معلومات ‏جنائية")بدائرة قسم شرطة البساتين.‏

وتبين أن بحوزته (15,800 كيلو جرام من مخدر الأستروكس- ‏كمية من مخدر البودر- فرد خرطوش وعدد من ‏الطلقات).‏

اقرأ أيضاً: كواليس أولى جلسات مُحاكمة المُتهم بإنهاء حياة الرضيعة جانيت

اقرأ أيضاً: السم في رشفة القهوة.. رجل يكشف مؤامرة شريكة العُمر ‏

جاء ذلك فى إطار جهود أجهزة وزارة الداخلية ‏لمكافحة الجريمة بشتى صورها لاسيما جرائم ‏الإتجار فى المواد ‏المخدرة فقد تمكنت الأجهزة ‏الأمنية بمديرية أمن القاهرة

تم إتخاذ الإجراءات القانونية.‏

جدير بالذكر أن أجهزة الأمن تشن يوميًا حملات مكبرة لضبط ‏مروجي المخدرات والأسلحة النارية ويأتي ذلك ‏فى إطار ‏‏مواصلة الحملات الأمنية المُكثفة لمواجهة أعمال البلطجة، ‏وضبط الخارجين عن القانون، وحائزى ‏الأسلحة النارية ‏‏والبيضاء، وإحكام السيطرة الأمنية، وتكثيف الجهود لمكافحة ‏جرائم الفساد بصوره وأشكاله، مما ‏ينعكس إيجابياً على ‏الاقتصاد ‏الوطنى والحفاظ على المال العام.‏

 

وفي سياقٍ مُتصل، قضت محكمة جنايات القاهرة، المُنعقدة بمُجمع محاكم القاهرة الجديدة ‏في التجمع الخامس، ‏بمُعاقبة 3 مُدانين بخطف شخص ‏وسرقته بالإكراه في دار السلام ‏بالسجن المُشدد 10 سنوات.‏

صدر الحكم برئاسة المستشار حمدي السيد الشنوفي، وعضوية المستشارين خالد عبد ‏الغفار النجار، وأيمن بديع ‏لبيب، ‏وأمانة سر محمد طه. ‏

وكانت النيابة العامة قد أسندت للمُتهمين أحمد.م وحمادة.ر وسعداوي.م بأنهم في يوم 30 ‏مارس 2022 بدائرة ‏قسم شرطة ‏دار السلام خطفوا المجني عليه أحمد.ح بالتحايل بأن ‏استدرجوه لمحل الواقعة قاصدين من ذلك ‏إقصائه بمنأى عن أعين ‏ذويه. ‏

وتمكنوا بتلك الوسيلة من الوصول غايتهم على النحو المُبين بالتحقيقات. ‏

وأسندت لهم النيابة أيضاً أنهم سرقوا المنقولات المبينة وصفاً بالأوراق والمملوكة للمجني ‏عليه أحمد.ح بطريق ‏الإكراه ‏الواقع عليه بأن أستدرجوه لمحل الواقعة وروعوه بغلبة ‏عددهم.‏

وتمكنوا من تلك الوسيلة القسرية من شل مقاومته والاستيلاء على المسروقات كرهاً عنه ‏وذلك على النحو المبين ‏‏بالتحقيقات. ‏

كما أنشئوا حساباً على مواقع التواصل الاجتماعي الفيس بوك بهدف ارتكاب الجريمتين ‏‏محل الاتهام الأول والثاني. ‏