رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

بعد قطر.. أنصار الله اليمنية تعرض استضافة المكتب السياسي لـ"حماس"

جماعة انصار الله
جماعة انصار الله

جددت جماعة "أنصار الله" اليمنية، اليوم السبت، استعدادها استضافة قادة حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وبقية قادة الفصائل الفلسطينية.

وكتب عضو المكتب السياسي لـ "أنصار الله"، محمد البخيتي، عبر منصة "إكس": "صنعاء تتشرف باستضافة المكتب السياسي لحركة حماس مهما كانت العواقب، حتى لو أطبقت السماء على الأرض"، وذلك في تعليقه على مراجعة قطر دورها كوسيط في حرب غزة، بما في ذلك إغلاق المكتب السياسي لـ"حماس".

وجاء عرض جماعة "أنصار الله" اليمنية، غداة إعلان الجماعة توسيع عملياتها في البحرين الأحمر والعربي والمحيط الهندي، ضد السفن المرتبطة بإسرائيل أو المتجهة إلى موانئها لتشمل البحر الأبيض المتوسط، متوعدة بفرض عقوبات على جميع سفن الشركات التي لها علاقة بإسرائيل، حال شنت الأخيرة عملية عسكرية في رفح جنوبي قطاع غزة.

وجاءت الخطوة التصعيدية للجماعة بعد إعلان زعيم "أنصار الله" عبد الملك الحوثي، استهداف 6 سفن مرتبطة بإسرائيل والولايات المتحدة وبريطانيا خلال هذا الأسبوع، مؤكداً إرتفاع إجمالي السفن المستهدفة منذ بدء الجماعة هجماتها في البحرين الأحمر والعربي وخليج عدن والمحيط الهندي، في نوفمبر الماضي إلى 107 سفن.

وفي 20  أبريل الماضي، أبدت جماعة "أنصار الله" اليمنية، استعدادها استقبال قيادات "حماس" بالتزامن مع الضغوط الأميركية على الدوحة لإنهاء استضافة قيادات الحركة.

وفي منتصف  مارس الماضي، قالت "أنصار الله" إنها وسعت نطاق هجماتها في البحرين الأحمر والعربي وخليج عدن، ضد السفن المرتبطة بإسرائيل أو المتجهة إلى موانئها والسفن الأمريكية والبريطانية لتشمل المحيط الهندي.

وتصاعد التوتر جنوب البحر الأحمر، بعدما أعلنت جماعة "أنصار الله" اليمنية، استهداف سفن تقول إن لها صلة بإسرائيل أو متجهة إليها أو قادمة منها، ردا على الحرب الدائرة في قطاع غزة.

وفي يناير الماضي، أعلنت الخارجية الأمريكية، تصنيف جماعة"أنصار الله" اليمنية، "منظمة إرهابية عالمية"، وبدأت الولايات المتحدة وبريطانيا، هجوما واسعا على مواقع عسكرية لـ"أنصار الله" في اليمن.

 

أول رد من حماس بعد قرار قطر بغلق مكتب الدوحة

قال قيادي في حركة حماس، إنه حتى الآن لم تخبر قطر حماس بشكل رسمي بشأن غلق المكتب في الدوحة .

وأشار القيادي في تصريحات نشرته حركة حماس، إلى أنه  لن يكون هناك ممانعة في أي خطوة يتخذها الأشقاء في قطر تقديرا لدورها في خدمة القضية .

وأضاف، أن  3 دول ترحب باستضافة أنشطة المكتب السياسي للحركة ليس من بينها أعضاء بمحور المقاومة.

 

قطر تستعد لإغلاق مكتب حماس

نقلت وكالة رويترز عن مسؤول مطلع على تقييم تجربة الحكومة القطرية القول إن الدوحة قد تغلق المكتب السياسي لحركة حماس كجزء من مراجعة أوسع لدورها كوسيط في الحرب بين إسرائيل والحركة الفلسطينية المسلحة.

 

وقال المسؤول إن قطر تدرس ما إذا كانت ستسمح لحماس بمواصلة تشغيل مكتبها السياسي، مضيفا أن المراجعة الأوسع تشمل النظر في ما إذا كانت الدوحة ستواصل التوسط في الصراع المستمر في غزة منذ نحو سبعة أشهر.

 

وتابع المسؤول، الذي تحدث شريطة عدم الكشف عن هويته إنه في حالة عدم اضطلاع قطر بدور وساطة، فلن تكون هناك فائدة من الاحتفاظ بالمكتب السياسي لحماس لديها، لذا فإن هذا جزء من إعادة التقييم.

 

وقالت رويترز إن المسؤول لا يعرف ما إذا كان سيُطلب من حماس مغادرة الدوحة إذا قررت الحكومة القطرية إغلاق مكتب الحركة. 

 

ومع ذلك، أشار المسؤول إلى أن مراجعة قطر لدورها ستتأثر بكيفية تصرف إسرائيل وحماس خلال المفاوضات الجارية حاليا.