رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

الاحتلال الإسرائيلي يطلب من شرطة بلاده أدلة جمعها للتحقيق في عملية طوفان الأقصى

بوابة الوفد الإلكترونية

طلب جيش الاحتلال الإسرائيلي من شرطة بلاده الأدلة التي تم جمعها للتحقيق في عملية السابع من أكتوبرالماضي، والتي يقصد بها "طوفان الأقصى".

وذكرت هيئة البث الإسرائيلية، مساء اليوم الجمعة، أنه "على غير العادة، توجه الجيش الإسرائيلي بطلب إلى الشرطة الإسرائيلية بتقديم الأدلة التي تم جمعها والخاصة بالتحقيق في أحداث اليوم الأول من عملية "طوفان الأقصى"، التي أعلنت عنها حركة حماس في السابع من أكتوبر الماضي".

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية، قد ذكرت في29 من الشهر الماضي، بأن "سلاح الجو الإسرائيلي لم يكن موجودا في اليوم الأول من العملية التي أعلنت عنها حركة حماس في السابع من أكتوبر الماضي".

وذكر موقع "واللا" الإلكتروني، أن "سلاح الجو الإسرائيلي لم يكن موجودا في الساعات الأولى من السابع من أكتوبر الماضي، خلال عملية "طوفان الأقصى"، وأن عناصر حركة حماس تدربوا جيدا على هذه العملية قبل وقوعها".

وأوضح الموقع أن "المروحيات الإسرائيلية وصلت إلى سماء غلاف غزة والقطاع في وقت متأخر، إذ كان عناصر حركة حماس قد نجحوا في تحقيق أهدافهم ما بين قتل بعض المدنيين واحتجاز بعضهم وخطفهم في داخل القطاع، كما أن سلاح الجو الإسرائيلي لم يعلم كيف يتصرف مع الطائرات الشراعية التي استخدمها عناصر الحركة في بداية عملية "طوفان الأقصى".

وأشار إلى أن "هناك تقليص واضح في عدد المروحيات في الجيش الإسرائيلي، وهو ما تبين لاحقا في اليوم الأول من تلك العملية العسكرية لحركة حماس"، مؤكدًا أنه "لم تكن لدى جهاز "الشاباك" أي معلومات بشأن هجوم "حماس" على مناطق ومستوطنات غلاف غزة".

ولا تزال العمليات العسكرية الإسرائيلية في قطاع غزة مستمرة، منذ السابع من أكتوبر 2023، حينما أعلنت حركة حماس الفلسطينية، التي تسيطر على القطاع، بدء عملية "طوفان الأقصى"؛ وأطلقت آلاف الصواريخ من غزة على إسرائيل، واقتحمت قواتها بلدات إسرائيلية متاخمة للقطاع، ما تسبب بمقتل نحو 1200 إسرائيلي غالبيتهم من المستوطنين، علاوة على أسر نحو 250 آخرين.

وردت إسرائيل بإعلان الحرب رسميا على قطاع غزة، بدأتها بقصف مدمر ثم عمليات عسكرية برية داخل القطاع.

وأسفر الهجوم الإسرائيلي على قطاع غزة، حتى الآن، عن سقوط نحو 34 ألف قتيل وأكثر من 76 ألف جريح، غالبيتهم من الأطفال والنساء، وذلك ممن وصلوا إلى المستشفيات، فيما لا يزال أكثر من 7 آلاف مفقود تحت الأنقاض الناتجة عن القصف المتواصل في أنحاء القطاع.

وتعاني مناطق قطاع غزة كافة أزمة كبيرة في المياه والغذاء، جراء تدمير الجيش الإسرائيلي للبنى التحتية وخطوط ومحطات تحلية المياه، فيما حذرت الأمم المتحدة من تداعيات أزمة الجوع، التي يعاني منها سكان غزة، مع استمرار الحرب بين حركة حماس وإسرائيل.