رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

توقيف ثلاثة مراهقين في ألمانيا على خلفية مخطط لشن هجوم إرهابي

الشرطة الألمانية
الشرطة الألمانية

أوقفت الشرطة الألمانية مراهقتين وفتى في غرب ألمانيا بشبهة قيامهم بالتخطيط لهجوم، على ما أعلن مدعون الجمعة.

وتتراوح أعمار الثلاثة بين 15 و16 عاما "ويشتبه بقوة في قيامهم بالتخطيط لهجوم إرهابي بدوافع إسلامية، وبأنهم تعهدوا تنفيذه"، حسبما جاء في بيان المدعين.

 

والثلاثة من منطقة دوسلدوف وتعهدوا على تنفيذ جريمة قتل وقتل غير عمد.

 

ولم يكشف المحققون عن المزيد من التفاصيل بشأن المخطط المفترض، مؤكدين أن التحقيق يتواصل.

 

غير أن صحيفة بيلد ذكرت أن الموقوفين كانوا يخططون لتنفيذ هجمات بزجاجات حارقة وسكاكين باسم تنظيم الدولة الإسلامية.

 

ويعتقد أنهم كانوا ينوون مهاجمة أهداف مسيحية والشرطة، وفقا للتقرير الذي ذكر أن المشتبه بهم كانوا يفكرون أيضا في الحصول على أسلحة نارية.

 

وألمانيا في حالة تأهب قصوى تحسبا لهجمات منذ اندلاع الحرب بين إسرائيل وحماس في قطاع غزة في أكتوبر، وقد حذر رئيس الاستخبارات الداخلية من أن خطر مثل تلك الهجمات "حقيقي وأعلى مما كان عليه منذ فترة طويلة".

 

وأوقفت الشرطة في يناير ثلاثة أشخاص على خلفية مخطط مفترض لهجوم يستهدف كاتدرائية كولونيا عشية رأس السنة.

 

ونفذ متطرفون إسلاميون العديد من الهجمات في ألمانيا في السنوات الأخيرة، كان أعنفها هجوم بشاحنة في سوق عيد الميلاد في برلين في ديسمبر 2016 أسفر عن مقتل 12 شخصا.

 

واعتُقل أفغانيان مرتبطان بتنظيم الدولة الإسلامية في ألمانيا في مارس للاشتباه في تخطيطهما لهجوم في محيط البرلمان السويدي ردا على حرق القرآن.

 

في أكتوبر اتهم مدعون ألمان شقيقين سوريين بالتخطيط لهجوم على كنيسة في السويد مستوحى من تنظيم الدولة الإسلامية.

 

وانخفض عدد الأشخاص المصنفين على أنهم من الإسلاميين المتطرفين في ألمانيا من 28290 في 2021 إلى 27480 في عام 2022، وفقا لتقرير لوكالة الاستخبارات الفدرالية الداخلية. غير أن وزيرة الداخلية نانسي فيزر قالت إن التطرف الإسلامي "لا يزال خطيرا".

 

حدوث تسرب إشعاعي شرقي فرنسا

أفادت محطة "فرانس إنفو" الإذاعية أن تسربًا إشعاعيًا وقع في مصنع للمعادن في مدينة كولمار شرقي فرنسا.

وفي الليلة السابقة، أبلغت شركة ADF أنها لم تتمكن من إيقاف آلة فحص اللحام التي كانت تنبعث منها إشعاعات غاما. ولا تزال منطقة تبلغ مساحتها 130 مترًا حول المصنع، مطوقة.

 

كما ذكرت المحطة الإذاعية نقلاً عن محافظة مقاطعة أوت رين، أن أي خطر للإصابة مستبعد، فقد تم إجلاء جميع الموظفين من المبنى.

وسيصل الخبراء إلى الموقع، اليوم الخميس، لإغلاق الجهاز وتقييم المخاطر التي يتعرض لها الموظفون وفقًا لبروتوكول الوكالة الوطنية للسلامة الذرية.

وأفاد عمدة كولمار إريك سترومان، أنه تم إجلاء نحو 15 من سكان الشارع المجاور للمصنع، لكنه أكد أنه "لا توجد مخاطر للإصابة أو انتشار الإشعاع".