رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

فيديو.. الشماريخ تفسد فرحة مواطني قنا بالشهر الفضيل

حالة من الفوضى الشديدة تعانى منها شوراع مدينة نجع حمادى إحدى مدن ومراكز محافظة قنا، خاصة مع بدء أيام شهر رمضان المبارك، الفوضى سببها حالة الزعر والهلع التى تسببها المفرقعات التى يلقيها بعض الصبية فى مرحلة المراهقة بعددًا من الشوراع الرئيسية للمدينة المكتظة بسكانها وزائريها، الوضع لا يقتصر على نجع حمادى فحسب بل وصل إلى اغلب قرى ومدن محافظة قنا .

   "الوفد" بدورها تلقت عدة استغاثات من أهالى المدينة ومن أبناء القرى والمراكز المحيطة بها و المترددين عليها، خاصة بتلك الأيام التى تشهد زحاما كبيرا بسبب حلول شهر رمضان المبارك، الاستغاثات جاءت بسبب ما اسموه بحالة الفوضى التى تعيشها شوراع نجع حمادي، والتى سببتها أعمال إلقاء الألعاب النارية المفرقعات بشوارع المدينة، وما تحدثه هذه الألعاب الخطرة من ضوضاء عالية وأصوات مرتفعة سببت حالة هلع وزعر كبيره فى صفوف السكان والماره على حدا سوء.   

حالة الغضب وصلت إلى مواقع التواصل الاجتماعي من خلال بوستات قام بنشرها عددًا من أهالى نجع حمادى يستغيثوا من تلك الأزمة التى باتت تعكر أجواء شهر رمضان المبارك وتزعج الأهالى .   

يقول ايمن محمد من أهالى نجع حمادي، أن سكان المدينة يعيشوا تلك الأيام حالة من الزعر والهلع لزمتهم على مدار الايام الماضية وبالتحديد مع بداية شهر رمضان المبارك، بسبب المفرقعات والالعاب النارية التى يلقيها الشباب بشوراع المدينة اغلب ساعات الليل و باعداد كبيرة ما سبب حالة من الغضب فى صفوف السكان.  

شاهد الفيديو :

 وأوضح جوزيف ميخائيل من سكان المدينة، أن هناك ظاهرة غريبة بدأت فى الانتشار وهو استخدام المفرقعات والالعاب النارية بالشوارع الرئيسية بكثافة بل وتعدى الأمر إلى القائها على الماره من المواطنين سوء رجال أو أطفال او حتى سيدات، بالإضافة لأعمال المعاكسات والمضايقات التى تتم للفتيات والسيدات حال سيرهم فى تلك المناطق، مضيفاً ان الامر لايقتصر على شوارع نجع حمادي فقط، بل وصل إلى القرى وباقى المراكز، واصبحت الأمور لا تطاق وتحتاج لحل .   

وذكر ياسر عبد الوهاب، أن شوراع النجع أصبحت مكتظه بشكل غريب بشباب من الفئه العمرية مابين ١٥ و٢٢ عاماً، اغلبهم ليسوا من أبناء المدينة، يقوموا بالتجمع بالشوارع الرئيسية بإعداد كبيره، لإلقاء المفرقعات على الماره وفى الشوارع والتشاجر فيما بينهم بعد ذلك او مع الماره وأصحاب المحال التجارية، وهو ما سبب حالة كبيرة من الهلع لسكان الشقق والعمارات السكنية وللماره على حدا سوء.  

 وأوضح أشرف عبيد ان هناك اللعاب يتم صناعتها بشكل يدوى ويتم استعمالها باستخدام مادة البارود، وتحدث صوت ضخم يشبه صوت إطلاق الرصاص، وكفيل باحداث حالة هلع للمنطقة باثرها التى يستخدم فيها.  

 وطالب بجهت عباس، الجهات التنفيذية والأمنية المختصة وخاصة وزارة الداخلية بحل تلك الأزمة وتفريق تلك التجمعات التى باتت تعرقل سير الماره بأمان فى الشوراع، بل وضبط مثيرى الشغب والضوضاء بشوارع نجع حمادي، مضيفاً ان الامور خرجت عن المعقول واصبحت شوارع نجع حمادي خارج السيطرة على حد تعبيره .