عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

السفيرة أبو غزالة في يوم التراث الثقافي العربي : حماية وإحياء تراث فلسطين تتصدر طاولة الجامعة العربية

جانب من اجتماع اليوم
جانب من اجتماع اليوم

قالت السفيرة الدكتورة هيفاء أبو غزالة، الأمين العام المساعد لجامعة الدول العربية، صباح اليوم الأثنين، أن الأمانة العامة لجامعة الدول العربية تضع موضوع حماية التراث الثقافي العربي ضمن أهم أولويات اهتماماتها خاصة وتحرص دائما على إحياء هذا اليوم الهام وذلك إيمانا منها بأن التراث الحضاري على اختلاف أنواعه وأشكاله مبعث فخر للأمم واعتزازها ودليل على عراقتها وأصالتها، ومعبّرا عن الهوية الوطنية وصلة وصل بين الماضي والحاضر إلا أنه من المؤسف أن يتعرض هذا التراث للسرقة والضياع بل وللتدمير، لافتة الي أن الهدف من احياء هذا اليوم خاصة في تلك الفترة التي تمر بها دولة فلسطين هو شحذ الهمم واستنهاضها وتنفيذ أفضل المبادرات والممارسات التي من شأنها تصب في حماية تراث فلسطين الذي تدمره الآلة الصهيونية الحاقدة.

 

وأضافت أن المناسبة تأتي للتذكير والتوعية بأن تراثنا مستهدف وعلينا جميعا اتخاذ كافة التدابير للحفاظ عليه وحمايته.

وتابعت خلال كلمتها التي ألقتها خلال الاحتفالية التي نظمتها الأمانة العامة أن الأمانة العامة اختارت موضوع  حماية واحياء تراث فلسطين  نظرا لما تمر به فلسطين وخاصة قطاع غزة على وجه الخصوص من تدمير وانتهاكات بشتى الطرق من قبل الاحتلال الصهيوني الغاشم بما في ذلك التراث الثقافي، والتراث يعني الهوية، حيث يستهدفون طمس الهوية العربية الفلسطينية، بل ويحاولون انتسابها لهم.

وتابعت السفيرة كلمتها قائلة: لا يمكن الحديث عن مستقبل الأمة ومصيرها دون التطرق إلى الأحداث المؤلمة التي خلفتها وتخلفها النزاعات المسلحة من أزمات على كل المستويات بما في ذلك دمار واستهداف الإرث الثقافي في ظل غياب الأمن الناتج عن عدم الاستقرار السياسي والاجتماعي.

وأوضحت إنه في يوم التراث الثقافي العربي، الذي أعتمده مجلس جامعة الدول العربية في مارس 2016، ويتناول هذا العام موضوع "حماية وإحياء التراث الثقافي لدولة فلسطين"، تم اختيار يوم 27 فبراير ليكون يوما للتراث الثقافي العربي، الذي دمرت فيه متاحف الموصل بالعراق على يد الإرهاب الغاشم والأيادي الفاسدة المدمرة.

وأضافت السفيرة هيفاء أبو غزالة أنه حرصاً من الأمانة العامة على حماية تراث الأمة العربية وعلى مقدراتها التاريخية والحضارية، وتنفيذا للمواثيق والاتفاقيات العربية والدولية ذات الصلة، فقد بادرت إلى تنظيم العديد من الفعاليات واللجان الخاصة بحماية الموروث الثقافي، وتحرص على المشاركة مع الجهات المعنية بالتراث في الفعاليات والمبادرات الخاصة بحماية التراث الثقافي العربي وتواصل الأمانة العامة جهودها في مجال حماية واحياء التراث الثقافي العربي، بالتعاون مع الجهات الدولية والعربية المعنية، بما في ذلك الذراع الفني لجامعة الدول العربية في مجال الثقافة والترابية والتعليم وهي المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم.