عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

لأول مرة.. اجتماع رئيس الوزراء الأثيوبي وتيغراي في أعقاب الخلافات حول "الاستفتاء" والاستجابة للجفاف

تيغراي واثيوبيا
تيغراي واثيوبيا

التقى رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد،  بوفد برئاسة جيتاشيو رضا، رئيس الإدارة المؤقتة في تيغراي، وكبار المسؤولين في الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.

ويضم وفد تيغراي الذي يحضر اجتماع،  ديبريتسيون غيبريمايكل، الذي أعيد انتخابه مؤخرا رئيسا لجبهة تحرير شعب تيغراي، بالإضافة إلى الفريق تاديسي وريدي، واللواء تسادكان جبريتينساي، القيادة العليا لقوات تيغراي ونواب رئيس إدارة تيغراي المؤقتة، من بين أعضاء آخرين في الإدارة المؤقتة.

ويأتي الاجتماع على خلفية سلسلة من الاتهامات المضادة، بين  الحكومة الاتحادية والإدارة المؤقتة في تيغراي بشأن التنفيذ الكامل لاتفاق وقف الأعمال العدائية، ولا سيما الوضع الذي لم يتم حله في غرب تيغراي، والاستجابة للجفاف الشديد المستمر الذي يودي بحياة المئات في المنطقة .

وفي حديثه إلى المشرعين هذا الأسبوع ، قال رئيس الوزراء آبي إنه "بناء على المعلومات المتاحة ، لم يتم الإبلاغ عن أي وفيات تعزى إلى الجوع ، حتى الآن" ، وهو اختلاف صارخ عن التقارير الواردة من المنطقة بما في ذلك تلك التي قدمها المسؤولون الإقليميون.

كما كرر رئيس الوزراء، ادعاء الحكومة السابق بأن كلا من إدارة تيغراي المؤقتة ومسؤولي ولاية أمهرة الإقليمية قد وافقوا على إجراء استفتاء لحل وضع غرب تيغراي، الذي لا يزال محتلا من قبل القوات التابعة لإدارة منطقة أمهرة.

دحضت الإدارة المؤقتة الروايات المتعلقة بكل من شدة الجفاف وتأكيد الحكومة الفيدرالية على "الاستفتاء" ، وذكرت أن هذه المعلومات عن الجفاف لم تكن مضللة فحسب ، بل وصفت أيضا ادعاء الحكومة بشأن الاستفتاء بأنه غير دستوري وخاطئ.

بالإضافة إلى بيان رئيس الوزراء للمشرعين ، في 02 فبراير ، أصدرت خدمة الاتصالات الحكومية الفيدرالية بيانًا أكدت فيه قائمة طويلة من الإنجازات التي حققتها الحكومة في مواجهة التحديات في منطقة تيغراي بشكل كامل من خلال التنفيذ الشامل لاتفاقية بريتوريا للسلام ، بما في ذلك الاستجابة لأزمة الجفاف المستمرة التي اجتاحت المنطقة.

لكن الإدارة المؤقتة في تيغراي قدمت ردًا،  وانتقدت ليس فقط إصدار البيان على أساس أن المناقشات المتعلقة بالتنفيذ الكامل لاتفاق بريتوريا كانت معلقة، ولكن أيضا، مرة أخري، دحضت التأكيد على أن المنطقة وافقت على إجراء استفتاء.