رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

البحوث الإسلامية ينظم حفلًا لتكريم المتدربين في برنامج تعلم لغة الإشارة

نظير عياد الأمين
نظير عياد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية

عقد مجمع البحوث الإسلامية حفلًا لتكريم المتدربين في برنامج تعلم مباديء لغة الإشارة ونشر ثقافة تعلم لغة الإشارة بما يحقق مزيدًا من التواصل المجتمعي مع ذوي الإعاقة السمعية والصم، وذلك ضمن برنامج المشروع الإلكتروني لواعظات الأزهر الشريف، بحضور د. نظير عياد الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، ود. إيمان كريم  المشرف العام على المجلس القومي للأشخاص ذوي الإعاقة، ود. إلهام محمد شاهين مساعد الأمين العام لشؤون الواعظات، ود. محمود الهواري الأمين المساعد للدعوة والإعلام الديني بالمجمع.

 

أساسيات في لغة الإشارة

 


يأتي هذا التكريم بعد انتهاء المستوى الأول من تدريب لغة الإشارة، والذي كان عبارة عن مبادئ وأساسيات في لغة الإشارة ومعلومات عن الصم وأسس التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك في إطار توجيهات فضيلة الإمام الأكبر أ.د أحمد الطيب شيخ الأزهر الشريف بضرورة الاهتمام بجميع فئات وأطياف المجتمع والتواصل الفعال مع الجميع.


وتقدم للتدريب بالبرنامج أكثر من ٧٠٠ شخص، تم تقسيمهم لدفعات الدفعة الأولى اجتاز فيها الاختبار ٨٥ متدربًا من وعاظ الأزهر  وواعظاته، وأئمة وزارة الأوقاف المصرية، وأعضاء لجان الفتوى وأعضاء هيئة التدريس ومعلمين وصحفيين وأخصائيين وطلاب من جميع المراحل التعليمية ومختلف التخصصات من مختلف المحافظات المصرية.

 

على الجانب الآخر يقدم جناح الأزهر الشريف بـمعرِض القاهرة الدولي للكتاب، في دورته الـ 55 لزواره كتاب "المواسم الثقافية"، في 5 مجلدات، تضم بين دفتيها خلاصة عقول وأفكار وتجارب وخبرات وتأملات علمية  طرحها بَعضُ رجال الْفِكْرِ والقانون وَالْأَدَبِ بقاعة المحاضرات الْأَزْهَرِيَّة الكبرى (قَاعَة الْإِمَامِ مُحَمَّدٌ عَبْدُهُ) في مواسم ثقافية متعددة، خاطبت الأمة في كل مجالات حياتها دينا، واجتماعا، واقتصادا، وسياسة، واستطاع بها الأزهر الشريف أن يخوض غمار قضايا مجتمعية، شغلت أذهان الناس حينئذ، وما تزال تدور في رءوس البعض في عصرنا.

 

فقد ارتأت الإدارة الأزهرية في أربعينيات القرن الماضي أن تخرج عن حد الدراسة الأكاديمية الملزمة لطلابها ومنتسبيها إلى حدود أوسع، وآفاق أرحب تتجاوز حدود الكتاب الدراسي والمقرر الجامعي والطلاب المقيدين، فلما ولي الأستاذ الأكبر الشيخ/ مصطفى عبد الرازق مشيخة الأزهر سنة ١٩٤٦م رأى أن يكون للأزهر قاعة للمحاضرات تنبعث منها أضواء المعرفة العميقة والطليقة من قيود المناهج الدراسية والنظم المدرسية، وتكمل رسالة الأزهر والمعاهد الدينية في خدمة العلم والإسلام، ويستكمل به الأزهر كجامعة مظاهر الجامعات الأخرى، فأشار إلى إنشاء هذه القاعة؛ لتؤدي هذه الأغراض، وتقوم بمثل ما تقوم به زميلاتها في الجامعات من خدمات علمية واجتماعية، وبدئ في إنشائها، وبدأت أنوار الأزهر تشرق منها، حتى كان من نتيجتها وثمراتها ما بين أيدينا الآن من المواسم الثقافية.

ويلمس القارئ من هذه الموضوعات تنوع فنونها ومجالاتها؛ ففيها ما يمس الشريعة، وما يمس الفكر، وما يمس الاقتصاد وما يمس السياسة العامة، بما يؤكد أن الأزهر الشريف لم يكن حبيس علوم بعينها، أو فنون بذاتها، وإنما انفتح على علوم الدين وعلوم الحياة معا.