عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

فى سجلات التاريخ القديم، يصوّر المؤرخ الاغريقى سترابو (ت. 24 م)  مدينة الإسكندرية لؤلؤة تزيّن صدر مصر، وتشكّل فيها الشوارع المزدحمة والهندسة المعمارية الرفيعة والفكر الفلسفى خيوطًا فى نسيج هوية فريدة، يتداخل فيها جمال الأنسنة الهيلينية مع جلال الحضارة المصرية.

مدينة تجسّد تَعَانُق البشر وتَثَاقُف الحضارات.

ويأتى بلوتارك، مؤرخ اغريقى آخر جليل، فيردد مشاعر سترابو حينما يصف الإسكندرية بمنارتها الشهيرة (الفاروس) كشاهد حيّ لرقيّ العصر البطلمى، حيث تقف مكتبة الاسكندرية القديمة صرحا للمسارات الفكرية ومجمّعا للمعرفة يلتقى فيه العلماء من خلفيات متنوعة، يصنعون إرثًا يشبه سيمفونية تتناغم  فيه الأصوات المختلفة لتخلق لحنًا يتردد فى ردهات التاريخ.

فى أيدى هؤلاء المؤرخين القدماء، تتحول الإسكندرية إلى أكثر من مجرد مدينة؛ بل تتحول إلى كائن حى يحتضن الحضارات المتنوعة. الاستعارات التى يستخدمونها تضفى حياةً إلى السجلات التاريخية، مما يسمح للقراء بالانتقال عبر الشوارع القديمة، والانبهار بالعجائب المعمارية، والمشاركة فى الحيوية الفكرية التى كانت تميز الإسكندرية-المدينة التى تركت بصمة لا تنسى على قماش التاريخ الإنسانى.

وفى نسيج ساحر من الأعمال الأدبية وخاصة أدب الرحلات، تظهر الإسكندرية كمصدر إلهام للكتَّاب والشعراء، من أمثال فلورنس نايتنجيل، قسطنطين كفافى، إى إم فورستر، لورانس دريل، جان كوكتو، ونجيب محفوظ، ففى أعمالهم تتكشف روح الإسكندرية قديما وحديثا.

فلورنس نايتنجيل، المعروفة بمساهماتها فى مجال التمريض، تركت أيضًا ملاحظاتها البارزة عن الإسكندرية. فى رسائلها ويومياتها، تظهر إسكندرية نايتنجيل كمجاز للتحديات والانتصارات فى عملها الرائد فى مجال الرعاية الصحية. تصبح المدينة رمزًا للصمود ورجاء للذين يسعون للشفاء من أمراض الجسد وأسقام الروح.

تصف فلورنس جمال شروق الشمس فى الاسكندرية (وأنا هنا أترجم بتصرف): "أشرقت  الشمس.. إنها لا تظهر هنا ببطء  وجدية تكسوها مسحة من الحزن، كما يحدث فى الفجر البارد عندنا فى إنجلترا..  هنا الشمس تقفز عبر الأفق، وهى تنخس بطون أحصنة أشعتها النارية وتصيح بفرح ينبلج معه النهار المشرق.. لن أنسى أبدًا رؤيتى الأولى لشمس الشرق».

قسطنطين كفافى، الشاعر الإسكندرى البارع، يقدم نظرة أكثر تأملًا فى أشعاره. فى «المدينة»، تصبح الإسكندرية متاهة مجازية، حيث يتداخل التاريخ والرغبة، يتنقل الشاعر فى شوارع المدينة وممرات الذاكرة، يكشف عن طبقات ماضيها بأناقة حزينة تتردد فى أذهان القراء عبر القارات.

فى كتابه «الإسكندرية: تاريخ ودليل»، يحوّل إى إم فورستر المدينة إلى لوحة ينسج عليها تعقيدات العلاقات البشرية، وتبدو الإسكندرية مجازًا لتداخلات العلاقات الثقافية والشخصية، وتصبح كل زاوية فى الإسكندرية كنايات تنبض برغبات وصراعات القاطنين فيها.. وللحديث بقية.