رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

ميراث المرأة حق ومن يتعمد إهانتها يحتاج إلى تربية

أكد الدكتور إبراهيم رضا، من علماء الأزهر الشريف، أن ميراث المرأة حق ومن يتعمد إهانتها يحتاج إلى تربية، متابعًا أنها موروثات من عادات الجاهلية، وما قبل الإسلام. 

وأشار إبراهيم رضا، إلى أن النساء شقائق الرجال و ميراث المرأة حق في الدين الإسلامي ، ومن ينكرها جهل بالدين وتطرف في التدين.

أضاف أن الأمم التي تدعي التدين تنظر إلى المرأة نظرة سوداء، مؤكدًا  أن تجهيل المرأة أحد الأسباب فيما وصل له المجتمع الآن.

ميراث المرأة حق في الدين الإسلامي

وأشار إلى أنه لابد من أن تكون تربية الرسول صلى الله عليه وسلم، لبناته الأربعة نموذجا يحتذى به فهو لم يقم بختان بناته وقام بتربيتهن على الثقة والعقل والطهر والنقاء، قائلا: «لا يكرم المرأة إلا الكريم ولا يهين المرأة إلا لئيم».

 

وأكد أن ما يتعمد إهانة المرأة بحاجة إلى التربية من جديد، مبينا أن الميراث حق للمرأة ثبت في الإسلام.

 

حكم حرمان المرأة من الميراث 

وأجابت دار الإفتاء المصرية، عبر موقعها الرسمي، على سؤال يقول صاحبه: "ما حكم حرمان المرأة من ميراثها؟".

وقالت الدار، إن حرمان الوارث من الميراث بعد ثبوت حقه فيه حرامٌ شرعًا ومن كبائر الذنوب؛ لقول الله تعالى بعد ذكر تقسيم الميراث: {تلكَ حُدُودُ اللهِ ومَن يُطِعِ اللهَ ورسولَهُ يُدخِلهُ جَنَّاتٍ مِن تحتِها الأَنهارُ خالِدِينَ فيها وذلكَ الفَوزُ العَظِيمُ ۞ ومَن يَعصِ اللهَ ورسولَه ويَتَعَدَّ حُدُودَهُ فإنَّ له نارَ جَهَنَّمَ خالِدًا فيها وله عَذابٌ مُهِينٌ} [النساء: 13-14]، وفي ذلك يقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم: «مَنْ قَطَعَ مِيرَاثًا فَرَضَهُ اللهُ وَرَسُولُهُ، قَطَعَ اللهُ بِهِ مِيرَاثًا مِنَ الْجَنَّةِ».

 

وأوضحت دار الإفتاء، أن ذلك في حق المرأة أشد، بل هو من مواريث الجاهلية؛ حذر منه النبي صلى الله عليه وآله وسلم في قوله: «اللهُمَّ إِنِّي أُحَرِّجُ حَقَّ الضَّعِيفَيْنِ: حَقَّ الْيَتِيمِ، وَحَقَّ الْمَرْأَةِ»، ومعنى «أُحَرِّجُ»: أُلْحِقُ الحَرَجَ وَهُوَ الإثْمُ بِمَنْ ضَيَّعَ حَقَّهُمَا، وَأُحَذِّرُ مِنْ ذلِكَ تَحْذِيرًا بَليغًا، وَأزْجُرُ عَنْهُ زجرًا أكيدًا.

 

واستطاع القانون المصري وقف حرمان المرأة من الميراث بنسبة كبيرة بفضل إرادة سياسية واعية مستنيرة تحترم وتدعم وتقدر حقوق المرأة و تحارب كافة أشكال التمييز ضدها، وتجلى  ذلك فى توجيهات الرئيس السيسي بتعديل قانون تجريم الحرمان من الميراث والذي يقضي بعقاب الممتنعين عن سداد ميراث المرأة أو حاجبي أي أدلة تثبت حقها في الميراث.

جاء ذلك خلال لقائه مع الإعلامية عزة مصطفى، عبر برنامج «صالة التحرير»، المذاع على قناة صدى البلد. 

 

شاهد الفيديو..