رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

كوم من الأخشاب يُنهي حياة نجار خنقًا بالعبور

مستشفى بلبيس العام
مستشفى بلبيس العام

 لفظ نجار أنفاسه الأخيرة خنقًا إثر تعرضه لحالة اختناق إثر استنشاقه الأدخنة أثناء نومه بغرفة مغلقة بمحل عمله بعمارة تحت الإنشاء بدائرة قسم شرطة أول العبور بمحافظة القليوبية.

 

اقرأ أيضًا.. مداهمة مخزن سلع في القليوبية وضبط 4 أطنان زيت من دون بيانات صلاحية

 

 تم نقل الجثمان لمستشفى بلبيس العام لتقديم العلاج له، إلا أنه توفى أثناء محاولة إسعافه، وتحرر محضر بالواقعة، وتولت الجهات المعنية التحقيق، وصرحت بدفن الجثة عقب انتهاء أعمال الطبيب الشرعي، واستعجلت تحريات المباحث حول الواقعة.

 

 البداية بتلقى مدير أمن القليوبية، إخطارًا من مأمور قسم شرطة أول العبور، يفيد ببلاغ من مستشفى بلبيس العام، باستقبال نجار مصاب بحالة اختناق إثر استنشاقه الأدخنة أثناء نومه بغرفة مغلقة بمحل عمله بعمارة تحت الإنشاء بدائرة القسم.

 

 على الفور انتقلت قوات الأمن لمكان الواقعة، وبالمعاينة والفحص تبين وفاة "ح. م. ح"، 23 سنة، نجار، إثر تعرضه لحالة اختناق على إثر استنشاقه الأدخنة أثناء نومه بغرفة مغلقة بمحل عمله بعمارة تحت الإنشاء بدائرة قسم، وتم  نقل المصاب لمستشفى بلبيس العام لمحاولة إسعافه إلا أنه توفى أثناء تقديم العلاج

اللازم له.

 

 تحريات إدارة المباحث، أن المتوفى قام بإشعال بعض الأخشاب للتدفئة داخل غرفة مغلقة بمكان عمله بعمارة تحت الإنشاء ونام بداخلها، إلا أنه تعرض للاختناق أثناء النوم، وقام بعض العاملين بالمكان بنقله للمستشفى لسرعة إسعافه، إلا أنه توفى خلال تقديم العلاج.

 تحرر محضر بالواقعة، وتولت الجهات المعنية التحقيق، وصرحت بدفن الجثة عقب انتهاء أعمال الطبيب الشرعي، واستعجلت تحريات المباحث حول الواقعة.

 

 في واقعة أخرى، ألقت شرطة التموين بالقليوبية القبض على مالك مخزن لتجارة زيت الطعام من دون ترخيص لحيازته كمية (4 أطنان "زيت طعام") معبأة داخل عبوات من دون مستندات مجهولة المصدر، وعدم الإعلان عن أسعارها بقصد بيعها بأزيد من السعر المتداول لتحقيق أرباح غير مشروعة.

 

للمزيد من أخبار الحوادث اضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــا