رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

خطوة السودان المُقبلة بعد العرقلة الإثيوبية بشأن سد النهضة.. تعرّف عليها

سد النهضة
سد النهضة

 أوضح المُتحدث باسم الخارجية السودانية، اليوم الخميس، أن بلاده ستبلغ مجلس الأمن بعدم حدوث تقدم في مُحادثات كنشاسا بشأن سد النهضة.

 

اقرأ أيضًا: تعليق إثيوبي غير مُتوقع بشأن سد النهضة.. تعرّف عليه

 

 اعتبر المُتحدث السوداني، منصور بولاد، أن إثيوبيا غير مُتعاونة وتقوم بعرقلة المفاوضات بشأن السد، كما أكد أن الخرطوم ستُواصل الترويج للمُبادرة الرُباعية بعد فشل مُحادثات كنساشا، وفقًا لـ"سكاي نيوز".

 

 وكشف بولاد أن السودان لم يُقدم طلبًا رسميًا للأمم المتحدة بانسحاب القوات الأثيوبية من "اليونسفا"، وربما تكون مُجرد محادثات أجرتها وزيرة الخارجية مع بعض الأطراف.

 

وقد أبلغت إثيوبيا أمريكا بتمسكها برعاية الاتحاد الأفريقي لمفاوضات سد النهضة. 

 

 وأكد وزير خارجية إثيوبيا أن الخلافات الحدودية مع السودان يجب أن تُحل بالطرق السلمية وحدها. 

 

وفي وقت سابق الأربعاء، قال رئيس وزراء السودان عبدالله حمدوك إن سد النهضة ينطوي على فوائد عدة للسودان ومصر وإثيوبيا، لكنه يحمل مخاطر حقيقية إذا لم يتم التوصل إلى اتفاق قانوني مُلزم بشأنه.

 

وأكد حمدوك أن السودان ظل مُنذ البداية يعمل من أجل التوافق على اتفاق مُلزم

يضمن تبادل المعلومات والبيانات بشكل مُستمر وبما يضمن التخطيط المستقبلي وتعظيم الفوائد.

 

وأوضح حمدوك، أن السودان ظل يعمل مع الأطراف كافة من أجل الوصول إلى اتفاق يُجنب المخاطر التي يتعرض لها السودان بشكل أكبر من مصر التي تبعد آلاف الأميال عن موقع السد.

 

ورأى حمدوك أن المُقلق في مشروع السد هو إدخاله في تعقيدات السياسة الداخلية.

 

 وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي، أكد الأربعاء، أن قضية سد النهضة وجودية وتُؤثر على حياة ملايين المصريين، رافضًا سياسة فرض الأمر الواقع وتجاهل الحقوق الأساسية للشعوب.

 

Tags ذات صلة:

 

إثيوبيا تُعلن قرارها الحاسم بشأن سد النهضة.. تعرّف عليه

 

كلمات مفتاحية ذات صلة:

مصر

السيسي

السودان

حمدوك

إثيوبيا

أمريكا 

سد النهضة