رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

من “أبو طالب” الذي أحرق حزب الله من أجله شمال فلسطين المحتلة؟

القيادي البارز في
القيادي البارز في حزب الله طالب سامي عبدالله

استشهد القيادي البارز في حزب الله طالب سامي عبدالله المعروف بـ أبو طالب، أمس في غارة جوية إسرائيلية، على بلدة جويا جنوب لبنان، وكان رفقته ثلاثة آخرين.

 

وفي السطور التالية أبرز المعلومات عن أبو طالب:

من مواليد بلدة عدشيت في جنوب لبنان بتاريخ 1969/03/20.

التحق بصفوف المُقاومة الإسلاميّة منذ العام 1984.

كان من المجاهدين اللذين شاركوا في الدفاع عن مسلمي البوسنة بين عاميّ 1992 و1994.

كان من القادة اللذين شاركوا في العمليات النوعية ابان الإحتلال الإسرائيلي لجنوب لبنان وحتى التحرير عام 2000.

قاد المواجهات البطوليّة مع العدو الإسرائيلي على محاور مارون الراس، وبنت جبيل، ومربع التحرير خلال العدوان الإسرائيلي على لبنان في تموز من العام 2006.

كان من القادة المُلتحقين في التصدي للتنظيمات الإرهابية عند الحدود اللبنانية السورية دفاعاً عن لبنان.

خلال معركة طوفان الأقصى، قاد العمليات العسكرية ضد مواقع ومنشآت وتموضع العدو الإسرائيلي في الجزء الشرقي من الحدود اللبنانيّة الفلسطينيّة وصولاً إلى الجولان السوري المُحتل.

حائز على تنويه الأمين العام لحزب الله عدّة مرّات.

 

فليجهّز نفسه للبكاء والعويل

قال رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله، هاشم صفي الدين، إنه إذا كان العدو الإسرائيلي يصرخ ويئن مما أصابه في شمال فلسطين صباح اليوم، فليجهّز نفسه للبكاء والعويل أكثر.

وأضاف رئيس المجلس التنفيذي لحزب الله، أن العدو لا يزال أحمقاً، ولم يتعلم من التجارب الماضية، حين يعتقد أنّ اغتيال القادة يُضعف المقاومة.

وأشار إلى أنه إذا كانت رسالة العدو هي النيل من عزيمتنا في إسناد غزة، فعليه أن يعلم أن جوابنا الحتمي هو زيادة عملياتنا كماً ونوعاً.

 

حماس تنعي ابو طالب القائد الميداني في حزب الله

نعت حركة المقاومة الإسلامية حماس، الشهيد طالب سامي عبد الله المعروف بابو طالب القائد الميداني في حزب الله.

وقالت حماس في بيانها: بكلّ إيمان وتسليم ويقين بالله، بأنَّ طريق تحرير القدس والأقصى يمرّ عبر تظافر جهود وتضحيات ودماء قوى المقاومة من أبناء شعبنا الفلسطيني وأمَّتنا العربية والإسلامية، ننعى في حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الشهيد البطل، طالب سامي عبد الله، القائد الكبير في المقاومة الإسلامية في حزب الله، الذي ارتقى شهيداً، في غارة صهيونية غادرة على مبنى في قرية جويا أمس الثلاثاء، دفاعاً وإسناداً ومشاركة بطولية في معركة شعبنا الفلسطيني في طوفان الأقصى، وبعد حياة جهادية حافلة في ضرب العدو الصهيوني، ودكّ معاقله في جنوب لبنان وشمال فلسطين المحتلة.

واضافت حماس، أننا وإذ ننعى القائد المجاهد الكبير، الشهيد طالب سامي عبد الله، الذي ارتقى شهيداً على طريق تحرير القدس والأقصى، لنستذكر ونقدّر عالياً جهود ومشاركة وإسناد الإخوة في حزب الله والمقاومة الإسلامية في لبنان، خلال معركة طوفان الأقصى، ونترحّم على كلّ الشهداء الأبرار الذين امتزجت دماؤهم، نصرة لشعبنا في قطاع غزَّة، وانتصاراً للقدس والأقصى، ورداً للعدوان الصهيوني الغاشم، ونؤكّد أنَّ هذه الدماء الزكيّة ستكون لعنة تطارد هذا الاحتلال وجيشه الفاشي، وستلهم شعبنا وأمتنا لمزيد من المقاومة والتضحيات، وستعبَّد طريقنا نحو تحرير الأرض والمقدسات.

الرَّحمة والمجد للقائد الشهيد أبي طالب، وخالص التعازي والمواساة لأسرته وإخوانه ولقيادة المقاومة الإسلامية في لبنان، ورحم الله كلّ شهداء شعبنا في قطاع غزَّة والضفة والقدس والداخل المحتل، وكلّ شهداء المقاومة الإسلامية في لبنان، وفي اليمن، وفي العراق، والفخر والاعتزاز بكل الجهود والتضحيات والمشاركة والإسناد لشعبنا في معركة طوفان الأقصى، وإنَّه لجهادٌ، نصر أو استشهاد.