رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

الأب إليشع فتحي يعقد نهضة الصوم في كنيسة الأنبا كاراس.. الليلة

الكنيسة القبطية
الكنيسة القبطية

يعقد الاب اليشع فتحي، الفعاليات والأنشطة الروحية، اليوم الثلاثاء، بمناسبة نهضة الصوم الكبير والمقرر بكنيسة الأنبا كاراس السائح  بمنطقة محي الدين التابعة لمطرانية الأقباط في مدينة بني سويف، ذلك بدءًا من الساعة السابعة مساءً.

تفاصيل نهضة الصوم اليوم

وعادة ما يتخلل هذا النوع من اللقاءات الروحية تنوع من حيث الفعاليات بإقامة القطوس القبطية الأرثوذكسية المرتبطة بنهضة الصوم والتي تقام منذ بدء الصوم بصورة دورية بحضور كوكبة وأحبار الكنيسة، ومن المقرر أن توفر الكنيسة عدد من المواصلات والاتوبيسات لتسهل حركة المشاركين.

يأتي لقاء اليوم برعاية وصلوات قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، وشريكة في الخدمة الرسولية الانبا غبريال أسقف الإيبارشية.

أعياد ومناسبات مرتقبة في الكنائس

يترقب الأقباط بعد أيام احتفالية عيد القيامة المجيد التي تعيد ذكرى قيامة السيد المسيح من بين الأموات بعدما تعرض لشتى أنواع العذاء وصُلب وتحمل آلام الأرض من أجل خلاص الأمة من الاستبداد والظلام التي كان يتفشى بين العالم بفعل الإمبراطورات الظالمة آنذاك، وتبدأ الكنائس الأرثوذكسية 5 مايو المقبل بينما تستهل الفعاليات مساء اليوم السابق للتاريخ المذكور بالتزامن مع احتفالية  الطائفة الإنجيلية.

التراث القبطي العريق

 ينعم الأقباط بثراء تاريخي عريق شهدته الكنيسة المصرية على مدار عقود، ومر عليها أسماء خالدة في أذهانهم تحرص على اقامة الاحتفالات لتعيد احياء هذه ذكراهم السنويه لتمجيد سيرهم فقد ذهدت احتفالات في منصتف ايام الصوم بمناسبة عيد البشارة التي تعيد ذكرى بشرى مولد المسيح حين ظهر الملاك غبريال  إلى السيدة العذراء ليخبرها بحملها وأن ف أحشائها مخلص الأمة، ويأتي ذلك بالتزامن مع الفترة المقدسة التي تعرف بـ الصوم الكبير الذي بدأ مارس الماضي واستمرت لمدة ٥٥ يوما

وكانت هذه الفعاليات التالية لفترة روحية آخرى  وهى مدة “صوم يونان” وصولًا لـ“فصح يونان” الذي اقيم بالكنائس في مختلف الإيبارشيات، والتي تلت بعد مدة قصيرة من الزمن احتفال عيد الغطاس التي أقيم السبت  الموافق ١١ طوبة، وكانت العيد الأول في العام القبطي بعد  عيد الميلاد المجيد.

مظاهر التباين بين الطوائف المسيحية

تتفق الطوائف فيما بينها في حقيقة الإيمان بالمسيح وجوهرة بينما تتباين في الطقوس والأسباب العقائدية، وجوانب من بينها اختلاف موعد الاحتفال بعيد الميلاد وترجعها عوامل جغرافية وغيرها تاريخية ولعل من أبرز هذه المظاهر التى تظهر اختلافات طفيفة غير جوهرية بين الطوائف توقيت وتواريخ الأعياد حتى تلك الكنائس التى تتحد فى عقيدة واحدة رغم اختلافها الشرقى والغربي، قد تتشابه المظاهر كصوم الميلاد الذى يسبق احتفال العيد ولكنه بدأ فى الكنيسة الغربية مثل «الكاثوليكية وروم الارثوذكس» يوم 10 ديسمبر الماضي، كما احتفلت كل من كنيسة السريان والروم الأرثوذكس والكاثوليك فى ذكرى مولد المسيح على غرار نظريتها الغربية يوم 25 ديسمبر سنويًا، وأقامت الطائفة الإنجيلية احتفالها بمناسبة ذاتها 5 يناير ، ثم تلتها من احتفالات الأرثوذكسية.