عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

عاجل.. إعادة فتح المجال الجوي الإسرائيلي والأردني

المطارات الإسرائيلية
المطارات الإسرائيلية

أعلنت سلطات المطارات الإسرائيلية إعادة فتح المجال الجوي الإسرائيلي في الساعة 4:30 صباح اليوم الأحد بتوقيت جرينتش، بعد هجوم نفذته إيران أثناء الليل بمئات الطائرات المسيرة والصواريخ.

 

 

وقالت سلطات المطارات الإسرائيلية إن من المتوقع أن يتأثر جدول رحلات الطيران من تل أبيب، مضيفة أنه يتعين على المسافرين التحقق من مواعيد الرحلات.


وأكدت القناة 12 الإسرائيلية عودة مطار بن جوريون للعمل بعد إغلاقه الليلة الماضية إثر الهجوم الإيراني الذي استمر نحو 5 ساعات.


وفي عمان، قال التلفزيون الرسمي الأردني إن "الأردن يعيد فتح مجاله الجوي أمام حركة الطائرات".


 وقال التلفزيون الأردني، اليوم الأحد، نقلا عن سلطات الطيران الأردنية إن الأردن أعاد فتح مجاله الجوي بعد إغلاقه في وقت متأخر أمس السبت في أعقاب إطلاق إيران هجمات بطائرات مسيرة وصواريخ على إسرائيل.


وكانت هيئة تنظيم الطيران المدني الأردني أعلنت، مساء السبت، إغلاق أجواء البلاد أمام جميع الطائرات بشكل مؤقت واحترازي.


ونقلت وكالة الأنباء الأردنية "بترا" عن الهيئة قولها إنه "تقرر إغلاق الأجواء الأردنية أمام جميع الطائرات القادمة والمغادرة والعابرة للأجواء ابتداء من الساعة 20:00 بالتوقيت العالمي، على مدى ساعات مقبلة، على أن يتم تحديث ذلك ومراجعته بشكل مستمر حسب التطورات".

وقال مُتحدث باسم المستشار الألماني، أولاف شولتس، اليوم الأحد، إنَّ شولتس ندد بالهجوم الإيراني على إسرائيل بأشد العبارات الممكنة.

وأضاف المتحدث باسم الحكومة الألمانية، شتيفن هيبشتراي، بعد وصول شولتس إلى مدينة تشونجتشينج الصينية، أنّ الهجوم غير مسؤول وغير مبرر، وإيران تخاطر بإشعال المنطقة، حسبما أفادت "رويترز".

وتابع: "تقف ألمانيا إلى جانب إسرائيل بشكل وثيق وسنناقش الآن عن كثب ردود الفعل الأخرى مع شركائنا وحلفائنا في مجموعة السبع".

وأطلقت إيران سربًا من الطائرات المسيرة المحملة بالمتفجرات ووابلًا من الصواريخ نحو إسرائيل في وقت متأخر من مساء أمس السبت، في أول هجوم إيراني مباشر على إسرائيل، مما يهدد بتصعيد كبير.

وتعهدت طهران بالرد على ما قالت إنها غارة إسرائيلية على قنصليتها في دمشق في الأول من أبريل، أسفرت عن مقتل 7 ضباط في الحرس الثوري، بينهم اثنان من كبار القادة، ولم تؤكد إسرائيل أو تنف مسؤوليتها عن الهجوم على القنصلية.

وفي سياق متصل، أكد الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية جاسم محمد البديوي، إن مجلس التعاون يشدد على أهمية الحفاظ على الأمن والاستقرار الإقليمي والعالمي في ضوء التطورات الأخيرة والمتسارعة في الشرق الأوسط.

كما دعا الأمين العام جميع الأطراف إلى التحلي بأقصى درجات ضبط النفس لمنع أي تصعيد إضافي يهدد استقرار المنطقة وسلامة شعوبها، مؤكداً ضرورة بذل كل الأطراف جهوداً مشتركة واتخاذ نهج الدبلوماسية كسبيل فعال لتسوية النزاعات وضمان أمن المنطقة واستقرارها.

وشدد المجلس على دور المجتمع الدولي في دعم جهود السلام والاستقرار لتفادي أية تداعيات قد تؤدي إلى المزيد من التصعيد، وحث كافة الأطراف المعنية على الالتزام بالحفاظ على الأمن والسلام الإقليمي والعالمي.