عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

جولد بيليون: أسعار الذهب في مصر تواصل تراجعها لهذا السبب

ذهب
ذهب

انخفضت أسعار الذهب المحلي منذ بداية جلسة اليوم الخميس لتستكمل تراجع الأمس، وذلك في ظل ضعف الطلب على الذهب خلال الفترة الحالية، بالإضافة إلى التراجع التدريجي في سعر صرف الدولار في البنوك الرسمية وشبه اختفاء للسوق الموازي. 

افتتح الذهب عيار 21 الأكثر شيوعاً تداولات اليوم الخميس عند المستوى 2990 جنيه للجرام ليستمر في التراجع ويسجل أدنى مستوى حتى الآن عند 2955 جنيه للجرام قبل أن يتداول وقت كتابة التقرير الفني لجولد بيليون عند المستوى 2975 جنيه للجرام. 
يوم أمس شهد الذهب انخفاض بمقدار 95 جنيه فقد أغلق تداولات الأمس عند المستوى 2995 جنيه للجرام وكان قد افتتح جلسة الأمس عند المستوى 3090 جنيه للجرام.
انخفاض سعر الذهب المحلي يأتي في ظل استمرار التراجع التدريجي في سعر صرف الدولار في البنوك الرسمية حيث وصل سعر صرف الجنيه مقابل الدولار خلال جلسة اليوم عند المستوى 48.62 جنيه لكل دولار.
من جهة أخرى يعاني الذهب حالياً من تراجع في الطلب مع بداية شهر رمضان الأمر الذي يقلل من دعم السعر، ولكن المتوقع أن يعود الطلب إلى التزايد على المعدن النفيس خلال النصف الثاني من الشهر مع اقتراب فترة الأعياد.
صرح رئيس الوزراء المصري أن هناك مؤشرات على تحسن السيولة في ظل عودة الثقة إلى المواطنين والشركات لتتزايد تحويلات العاملين في الخارج من العملات الأجنبية عن طريق البنوك، بالإضافة إلى تزايد عمليات تنازل المواطنين عن العملات الأخرى وذلك بعد أن اختفت الفجوة بين السعر الرسمي والسعر في السوق الموازي.
بالإضافة إلى هذا أشار وزير المالية أن مصر تدبر تمويلات تتجاوز 20 مليار دولار بموجب الاتفاق مع صندوق النقد الدولي بقيمة 9.2 مليار دولار وحزمة التمويل من الاتحاد الأوروبي في حدود 8 مليار دولار.
تعمل استمرار تدفقات السيولة الدولارية على مصر في عودة الثقة إلى الأسواق بشكل يحقق معه استقرار في سوق الذهب ويدفعه إلى التحرك وفق العرض والطلب في ظل استقرار سعر الصرف.

وتأتي بيانات أسعار المنتجين بعد مؤشر أسعار المستهلكين الذي ارتفع خلال شهر فبراير بأعلى من التوقعات مما تسبب في انخفاض سعر الذهب إلى المستوى 2150 دولار للأونصة قبل أن يرتد إلى الارتفاع من جديد خلال جلسة الأمس.
اليوم تصدر أيضاً بيانات مبيعات التجزئة عن الولايات المتحدة خلال شهر فبراير والمتوقع أن تشهد تعافي من القراءة السلبية التي سجلتها خلال شهر يناير الماضي، حيث يعد مؤشر مبيعات التجزئة مقياس لمعد إنفاق القطاع العائلي في الولايات المتحدة.
وأخيراً تصدر بيانات طلبات اعانات البطالة الأمريكية عن الأسبوع الماضي حيث تراقب الأسواق تطورات وضع قطاع العمالة الأمريكي بعد ارتفاع معدل البطالة وتراجع معدل الأجور الذي ظهر في تقرير الوظائف الأمريكي الأخير.
حتى الآن نظرة الأسواق لمستقبل أسعار الفائدة الأمريكية يشير إلى احتمال 66% أن البنك الفيدرالي سيقوم بخفض الفائدة في اجتماع يونيو، حيث تستقر حالياً هذه التوقعات على الرغم من تراجع نسبتها بعد بيانات التضخم الأمريكي الأفضل من المتوقع التي صدرت هذا الأسبوع.
هذا وسيصدر البنك الاحتياطي الفيدرالي أحدث توقعاته في اجتماع السياسة النقدية الأسبوع المقبل. وكانت آخر توقعات لأعضاء البنك في اجتماع ديسمبر الماضي هو خفض أسعار الفائدة بمقدار ثلاثة أرباع نقطة مئوية لعام 2024.
المتوقع أن يكون الطلب الاستثماري على الذهب محركًا رئيسيًا للمعدن النفيس في النصف الثاني من عام 2024. وذلك لأن أسعار الفائدة المرتفعة قد حفزت التدفقات الخارجة من صناديق الاستثمار المتداولة في الذهب منذ بدأ عمليات رفع الفائدة في عام 2022، لكن هذه التدفقات الخارجة مهدت الطريق لانتعاش محتمل