رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

نووي إسرائيل.. غموض مدفون بديمونة معرض للانفجار في لحظة (فيديو)

مفاعل ديمونة في صحراء
مفاعل ديمونة في صحراء النقب

عرضت فضائية "الغد"، مساء اليوم الأربعاء، تقريرًا حول الترسانة النووية الإسرائيلية. 

وأفاد أن البرنامج النووي الإسرائيلي لطالما اتسم بالغموض وتم التسامح معه من قبل الدول الكبرى التي تراقب التسليح بأسلحة الدمار الشامل في خطوة تبين الانحياز وازدواجية المعايير الدائمة في التعامل مع دولة الاحتلال. 

وتفرض الولايات المتحدة الأمريكية الداعم لدولة الاحتلال السرية على أسلحة إسرائيل النووية رغم مخاوف سباق التسلح في العالم عامة والشرق الأوسط خاصة الذي من الممكن أن يؤدي إلى تدمير الكرة الأرضية، ولعل آخرها تهديد وزير التراث الإسرائيلي باستخدام القنبلة النووية لإخضاع غزة.

الصمت الأمريكي تجاه خطر إسرائيل النووي، أدى إلى طرح جريدة “الواشنطن بوست” تساؤلات حول فرضية استخدام إسرائيل ترسانتها النووية في ضرب إيران، والضرر الذي سينتج عن مثل هذه الضربة.

ويرى خبراء أن اعتراف إسرائيل بامتلاك أسلحة نووية يدفع إلى امتلاك الدول في الشرق الأوسط للقنابل الذرية، وتخفي دولة الاحتلال مخزونها وتمتنع عن التوقيع على معاهدة حظر الأسلحة النووية.

ضرب غزة بالنووي

وفي أوائل نوفمبر، قال عميحاي إلياهو، وزير التراث الإسرائيلي المتطرف، إن أحد الحلول لمشكلة قطاع غزة الفقير والمحاصر هو القصف النووي، مما أثار انتقادات محلية وإدانة دولية. 

وتناسى الوزير الإسرائيلي أن تصريحاته تقوض سياسة "الغموض النووي" التي تنتهجها إسرائيل منذ عقود، وتثبت أن تل أبيب تمتلك أسلحة نووية. وفي مقابلة إذاعية يوم الأحد، قال إلياهو إن توجيه ضربة نووية إلى قطاع غزة هو "إحدى الطرق" للتعامل معه. 

وقال الوزير إنه ليس قلقاً على مصير أسرى الحرب الإسرائيليين في غزة في حال استخدام هذه الأسلحة، وأن "لكل حرب ثمن". 

ووفقًا لوكالة رويترز، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو بعد ذلك بوقت قصير في بيان له أنه يعلق مشاركة وزير التراث عميحاي إلياهو في اجتماعات مجلس الوزراء "حتى إشعار آخر". 

ووصفت عضو حزب الأمل الجديد يفعات بيتون إلياهو بأنه "أحمق أفسد حملة الدعاية الإسرائيلية". 

وأدانت الدول العربية تصريحات الوزير الإسرائيلي التي رفضتها الولايات المتحدة على لسان مسؤول كبير في وزارة الخارجية الأمريكية.

 سياسة "الغموض النووي" 

رسميًا، لا تدعي إسرائيل امتلاكها أسلحة نووية ولا تنفيها. وقد تم الاعتراف بسياسة الغموض النووي في إسرائيل منذ الستينيات، خاصة بعد الانتهاء من مفاعل ديمونا في عام 1963، وهي سياسة معترف بها في إسرائيل. 

وعلى الرغم من تغير الأنظمة السياسية المختلفة، ظلت هذه السياسة دون تغيير، وبالنظر إلى احتكار إسرائيل للأسلحة النووية في الشرق الأوسط، هناك إجماع على المستويين السياسي والعسكري على أهمية استمرار هذه السياسة. 

وهناك أسباب كثيرة لذلك: فالإعلان العلني عن امتلاك إسرائيل للأسلحة النووية يمكن أن يفسد علاقاتها مع أهم حلفائها، الولايات المتحدة، التي تتبع سياسة عدم الانتشار النووي. كما أنه سيضر بشكل خطير بالجهود المبذولة لمنع الانتشار النووي في الشرق الأوسط. 

ومن شأن الغموض النووي أن يمكّن إسرائيل من مقاومة انتشار مثل هذه الأسلحة وتقويض الرغبة في الحصول عليها من قبل دول أخرى في منطقة الشرق الأوسط. المبادئ الأساسية لسياسة الغموض النووي لا تعلن إسرائيل عن نفسها كقوة نووية. 

أول دولة تجلب النووي

ولا تجري تجارب نووية رسمية، وعلى مدى عقود، ظل البرنامج النووي الإسرائيلي محاطًا بجدار حديدي من السرية والغموض، وحتى الآن، تقول إسرائيل إن برنامجها النووي هو لأغراض سلمية ويهدف إلى إيجاد مصدر للطاقة لحل مشكلة نقص المياه في الدولة اليهودية. 

ووفقًا لوزير الخارجية الأمريكي الأسبق هنري كيسنجر، وعدت إسرائيل الولايات المتحدة في أواخر الستينيات بأنها لن تكون أول دولة تجلب أسلحة نووية إلى الشرق الأوسط، غير أن الوقائع أثبتت عكس ذلك. 

وفي ثمانينيات القرن الماضي، أظهرت وثائق حصل عليها مردخاي فعنونو، العامل السابق في محطة ديمونا للطاقة النووية، أن إسرائيل تمتلك أسلحة نووية ونُشرت في الصحافة البريطانية، ووفقًا لتقديرات مختلفة، تمتلك إسرائيل ما بين 90 و400 رأس نووي.