رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

حزب الله: مسيّراتنا الاتقضاضية نجحت في تجاوز 96% من دفاعات إسرائيل

بوابة الوفد الإلكترونية

أكد عضو المجلس المركزي في "حزب الله" اللبناني نبيل قاووق أن مسيّراتهم الاتقضاضية "قادرة على أن تصل إلى حيث تريد المقاومة".
وفي كلمة له خلال احتفال تكريمي أقامه "حزب الله" لمقاتل في صفوفه قضى "على طريق القدس"، شدد نبيل قاووق على أن "المساعدات العسكرية الأمريكية للعدو الإسرائيلي هي ضوء أخضر لاجتياح رفح، وتشجيع للعدو على توسيع رقعة الحرب في المنطقة".

وأضاف قاووق: "إن مشهد قمع الاعتصامات الطلابية في الجامعات الأمريكية، أسقط كل الأقنعة عن وجه أمريكا الحقيقي، وكشف زيف ادعاءاتهم حول حرية التعبير أمام الدنيا".

وأضاف: "غزة الأبية لا تراهن على المجتمع الدولي المنحاز والمتواطئ مع العدو، ولا على دول التطبيع العربي في المنطقة، وإنما على جبهات المقاومة في لبنان والعراق واليمن".

وأشار إلى أن "استمرار جبهات المساندة بعد 200 يوم من المواجهات من "كريات" إلى "إيلات" وصولا إلى البحر الأحمر وما بعده، هو تأكيد على قدرة جبهات المقاومة، وعجز العدو وأمريكا عن كسر إرادة المقاومة في المنطقة".

ورأى أن "وصول المسيّرات الانقضاضية للمقاومة إلى العمق (الإسرائيلي) في عكا و"بيت هلل" وعرب العرامشة وغيرها، هو تأكيد على قدرة هذه المسيرات على تجاوز كل منظومات الدفاع الجوي الإسرائيلية".
 

الإمارات تعرب عن قلقها بشأن تصاعد التوترات شمالي دارفور

أعربت الخارجية الإماراتية، اليوم السبت، عن قلقها العميق بشأن تصاعد التوترات في مدينة الفاشر الواقعة شمالي دارفور والتهديد الذي تشكله على المدنيين السودانيين.

وأفادت وكالة الأنباء الإماراتية (وام)، مساء اليوم السبت، بأن وزارة الخارجية الإماراتية قد دعت في بيان لها، جميع الفصائل المسلحة في السودان (الجيش السوداني وقوات الدعم السريع) على إنهاء القتال، والعودة إلى الحوار.

ولم يكتف بيان الخارجية الإماراتية بذلك، بل دعا جميع الأطراف المتحاربة في البلاد إلى الامتثال لالتزاماتهم بموجب القانون الإنساني الدولي، وضرورة اتخاذ إجراءات حاسمة وفورية لتخفيف حدة التوترات وتجنّب انزلاق دولة السودان إلى مستويات من عدم الاستقرار.
وأبدت الإمارات قلقا عميقا بشأن تقارير تتعلق بالعنف الجنسي ضد النساء والفتيات، إضافة إلى ارتفاع خطر المجاعة والقصف الجوي العشوائي، واستمرار معاناة وتشريد الآلاف من المدنيين السودانيين، خاصة الأطفال والنساء وكبار السن.
وناشدت أبو ظبي، المجتمع الدولي، بضرورة تعزيز الاستجابة الإنسانية الدولية مع تقديم الإغاثة العاجلة للمحتاجين في السودان والدول المجاورة، فضلا عن طلبها مجلس الأمن، باتخاذ ما يلزم من إجراءات لضمان إنهاء النزاع ووصول المساعدات الإنسانية إلى أرجاء السودان بشكل آمن ودون عوائق.

وجددت الإمارات موقفها الثابت المطالب بوقف فوري لإطلاق النار وحل سياسي للأزمة في السودان، ودعمها العملية السياسية وجهود تحقيق التوافق الوطني نحو حكومة يقودها مدنيون.

وكان دولة الإمارات العربية المتحدة أكدت، في وقت سابق، "عدم تزويد طرفي النزاع في السودان بالأسلحة والذخيرة وعدم انحيازها لأحدهما".

وقالت الخارجية الإماراتية، في بيان لها، إنها "تؤكد عدم انحياز بلادها إلى أي طرف في الصراع في السودان وتسعى إلى إنهاء الصراع"، داعيةً إلى احترام سيادة البلاد