رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

لجان العمرانية والهرم تفتح أبوابها في اليوم الثاني من الانتخابات الرئاسية 2024

بوابة الوفد الإلكترونية

 فتحت اللجان الانتخابية الفرعية ومراكز الاقتراع الرئيسية أبوابها أمام المواطنين في تمام الساعة التاسعة صباح اليوم الإثنين الموافق 11 ديسمبر 2023، بدائرة العمرانية والهرم بمحافظة الجيزة، في اليوم الثاني من الانتخابات الرئاسية 2024، حيث يتوجه ملايين المصريين إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم.

 من أبرز اللجان التي تستقبل المواطنين في  دائرة العمرانية، مدرسة هشام شتا،  مدرسة هدى شعراوي الاعدادية بنات، مدرسة عثمان بن عفان الابتدائية.

 ويتنافس في الانتخابات الرئاسية 4 مرشحين هم الرئيس عبدالفتاح السيسي، وحازم عمر رئيس حزب الشعب الجمهوري، وفريد زهران رئيس الحزب المصري الديمقراطي وعبد السند يمامة رئيس حزب الوفد.
 

 وكانت محافظة الجيزة خصصت، 12 مركزًا انتخابيًا و32 لجنة فرعية في حي العمرانية، لاستقبال 311 ألفًا و830 ناخبًا مقيدًا بالجداول الانتخابية بالحي للإدلاء بأصواتهم في الانتخابات الرئاسية، المقرر عقدها داخل البلاد خلال الفترة من 10 إلى 12 ديسمبر الجاري.

 
وطبقًا لتوجيهات اللواء أحمد راشد، محافظ الجيزة، يكثف الحي حملات النظافة ورفع الإشغالات والتعديات في محيط المقار الانتخابية والطرق المؤدية إليها، مع مراجعة التجهيزات النهائية داخل اللجان من توفير مقاعد ومظلات باللجان وأماكن انتظار ووسائل التهوية المناسبة، وعدد من الكراسي المتحركة لذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن؛ للخروج بالعملية الانتخابية بشكل منظم وحضاري.

 

 جديرٌ بالذكر أن محافظة الجيزة خصصت 457 مركزًا انتخابيًا و754 لجنة فرعية لاستقبال 6 ملايين و234 ألفا و318 ناخبا من مواطنى المحافظة، إلى جانب لجان المغتربين لتمكين المواطنين من الوافدين من المحافظات الأخرى من الإدلاء بأصواتهم بالمناطق الصناعية والتجمعات السكنية بنطاق المحافظة.

 

ورفعت وزارة الداخلية المصرية بكافة قطاعاتها درجات الاستعداد القصوى لتأمين العملية الانتخابات الرئاسية، بجميع المحافظات بالتنسيق مع مديريات الأمن، بالإضافة إلى وضع خطط لانتشار القوات بالمحاور الرئيسية والمواقع على مستوى الجمهورية.

 
 وتتضمن خطة وزارة الداخلية تدعيم الخدمات الأمنية بالمنطقة المحيطة بالمقرات الانتخابية بتشكيلات ومجموعات سريعة الحركة وعناصر البحث الجنائي وتكثيف الدوريات الأمنية داخل وخارج المدن وبكافة الطرق والمحاور، وتفعيل دور نقاط التفتيش والأكمنة والتمركزات الثابتة والمتحركة.

اما بالنسبة لعناصر الشرطة النسائية فيكن لهن دور مهم في خطة تأمين العملية الانتخابية، حيث ستعمل الشرطة النسائية على توفير كافة الاحتياجات اللازمة لمساعدة الناخبين من كبار السن والمرضى وذوي الهمم.

 وكان اللواء محمود توفيق وزير الداخلية قد عقد اجتماعًا مع مساعدي الوزير ومديري الأمن وقيادات الأجهزة الأمنية بمواقعها على مستوى الجمهورية عبر تقنية «الفيديو كونفرانس»، حيث شدد خلاله على حسن معاملة المواطنين واحترام حقوق الإنسان وتقديم العون والمساعدة لهم، وتحقيق التعاون المثمر بين المواطن وأجهزة الشرطة كعامل أساسي في نجاح الخطط الأمنية.

 شدد وزير الداخلية على أهمية اتخاذ الإجراءات لتأمين المنشآت المهمة والحيوية وأماكن التجمعات مثل محطات السكك الحديدية والمترو وغيرهما.

واستلمت قوات الشرطة تأمين المراكز واللجان الانتخابية على مستوى الجمهورية وتمشيطها أمنيًا، قبل بدء عملية التصويت بنحو 48 ساعة.

 ووجه وزير الداخلية بقيام مديري الأمن، والقيادات الأمنية، بالمرور على القوات المشاركة في خطة التأمين، للتأكد من مدى جاهزيتها للاضطلاع بالمهام الموكلة إليها بمنتهى الدقة والانضباط، والتشديد على أهمية الالتزام بحُسن معاملة المواطنين خلال تنفيذ محاور الخطة، ومراعاة البعد الإنساني، خاصةً مع كبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة.