عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

مدبولي: لا توجد جهة بالدولة تفرض أي رسوم إلا بالرجوع لمجلس الوزراء (شاهد)

الدكتور مصطفى مدبولي
الدكتور مصطفى مدبولي رئيس مجلس الوزراء

 أكد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس الوزراء، أنه تم التشديد خلال اجتماع مجلس الوزراء الماضى، على أنه لا يوجد جهة فى الدولة تزيد أو تفرض أى رسوم إلا بالرجوع لمجلس الوزراء.

 

وتابع مدبولي، خلال كلمته في مؤتمر صحفي بمحافظة الإسكندرية، اليوم السبت، أن الحكومة لديها خطة لتوفير موارد النقد الأجنبى لما بعد العام المالى 30 يونيو المقبل.

 

اقرأ أيضًا.. أبرز قرارات الرئيس السيسي في عام 2022

 

 

وقال مدبولي: "مستمرين وبقوة فى الإجراءات التى تتيح وتيسر الاستثمار".

 

 

وأشار مدبولي إلى أن هناك خطة لسداد متأخرات الموردين تباعًا، لافتًا إلى أنه خلال الأسابيع القليلة المقبلة حل الأزمة، مستطردًا أن هناك تواصلًا مستمرًا من قطاعات الدولة كافة لضمان خروج البضائع من الموانئ.

 

 

وأضاف، أن ميناء الإسكندرية يشهد تطورًا كبيرًا وأعمال توسعات، لافتًا إلى أن قيمة خروج البضائع من الجمارك في شهر ديسمبر الجاري كانت 6 مليارات وربع المليار دولار.

 

وواصل مدبولي، أن هناك توجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسي بتوفير أكبر عدد من المنافذ لتوفير السلع بأسعار مخفضة.

 

 وأشار إلى أن الهدف الرئيسي من زيارته للإسكندرية هو نقلة نوعية فى الإفراج عن البضائع، لافتًا إلى أن الحكومة لديها خطة كاملة لخروج البضائع كافة من جميع الموانئ، وأسبوعيًا سيتم الإعلان عن الأرقام التي ستخرج من الميناء، وتم خروج بضائع بقيمة مليار و250 مليون دولار من يوم 24 ديسمبر وحتى أمس الجمعة، موضحًا أن الأولوية الفترة المقبلة للسلع الغذائية ومستلزمات الأدوية.

 

 وتوجه الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، صباح اليوم إلى محافظة الإسكندرية، لمتابعة سير إجراءات الإفراج الجمركي عن السلع والبضائع بالميناء، في إطار تنفيذ تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية، بهذا الشأن.  

          
 ورافق رئيس الوزراء فى زيارته، كل من الدكتور علي المصيلحي، وزير التموين والتجارة الداخلية، والدكتور محمد معيط، وزير المالية، والفريق مهندس كامل الوزير، وزير النقل، والسيد القصير، وزير الزراعة واستصلاح الأراضي، والمهندس أحمد سمير، وزير التجارة والصناعة، وكان في استقبال الدكتور مدبولي لدى وصوله، اللواء محمد الشريف، محافظ الإسكندرية، ونائباه الدكتورة جاكلين عازر، والدكتور أحمد جمال، والدكتور علاء عز، الأمين العام لاتحاد الغرف التجارية، وعدد من القيادات التنفيذية بالمحافظة، ومسئولو الجهات المعنية.    


 واستهل رئيس مجلس الوزراء جولته بالمحافظة بالإشارة إلى أن هذه الزيارة تأتي في ضوء متابعة سير الإجراءات التي تتم في ميناء الإسكندرية فيما يتعلق بالإفراج عن السلع ومختلف البضائع، كنموذج لباقي الموانئ، وذلك في إطار توجيه الرئيس بسرعة الإفراج عن السلع المكدسة بالمواني المصرية لتوفير احتياجات السوق المحلية من هذه السلع، وطمأنة المواطنين بأن الدولة حريصة

على توفير احتياجاتهم من السلع المختلفة.   

 

 وأكد الدكتور مصطفى مدبولي، أنه تم التوافق مع القطاع المصرفى على الأولويات التي سيتم التحرك وفق ترتيبها، بهدف العمل على سرعة الإفراج عن جميع السلع بالموانئ تباعًا؛ حيث ستكون الأولوية في الإفراج عن البضائع للسلع الغذائية، ومكونات التصنيع الغذائي، والأدوية، ومستلزمات الإنتاج والمصانع، لافتًا إلى أنه سيتم الإعلان تباعًا عن حجم البضائع التي سيتم الإفراج عنها بصورة دورية، ولا سيما في ظل تحرك الدولة والاستعدادات التي تقوم بها الحكومة والأجهزة المعنية كافة لاستقبال شهر رمضان المعظم، وقد تم الإفراج بالفعل عن سلع وبضائع بقيمة 5 مليارات دولار من أول ديسمبر وحتى 23 ديسمبر الجاري، مؤكدًا أن الحكومة تبذل قصارى جهدها بالتنسيق مع القطاع المصرفي للإفراج عن المزيد من السلع خلال الفترة القليلة المقبلة.         


 وفي أثناء توجهه ومرافقوه لميناء الإسكندرية، تفقد رئيس مجلس الوزراء مشروع تطوير ميدان الشهداء (ميدان وسوق محطة مصر)، الذي يأتي ضمن مشروعات التطوير التي تشهدها المحافظة، للمحافظة على شكلها الحضاري، والذي يتم تنفيذه بالتعاون مع جهاز مشروعات الخدمة الوطنية، وفي هذا الإطار استمع الدكتور مصطفى مدبولي لشرح من المحافظ، الذي أكد أنه تم تنفيذ المشروع وفقًا لأعلى معايير الجودة والكفاءة، ويستهدف تحقيق أهداف عدة، تتمثل في الحفاظ على شكل حضاري للمحطة فيما يتعلق بالعاملين، والباعة الجائلين وأصحاب المحلات وتقنين أوضاعهم كافة بالمنطقـة، وضمان الاستغلال الأمثل لمرافق الدولة في إطار من المحاسبة والحوكمة، بالإضافة إلى رفـع المستوى الاجتماعي والتجـاري للعاملين، والباعة والمترددين من الأهالي بالمنطقة، وتحقيق طموحات المواطن السكندري والدولة، في تلك المنطقة كأحد التمركز الرئيسية في المناطق المحورية وإعادة حركة المرور.