رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

ردود فعل قوية بعد توجيه اتهام خطير ضد ترامب

ترامب وستورمي دانيلز
ترامب وستورمي دانيلز

 

أصبح "دونالد ترامب" أول رئيس سابق في تاريخ "الولايات المتحدة الأمريكية"، يُواجه اتهامات بارتكاب جريمة، بعد صعود سياسي شابه فضيحة غير مسبوقة، ومن المُتوقع أن يُمثل الرئيس الأمريكي السابق أمام المحكمة الجنائية بنيويورك يوم الثلاثاء، بعد توجيه تُهمة بقضية "شراء صمت نجمة أفلام إباحية"، فكيف يدوي صدى هذه القضية؟         

 

ووفقًا لـ "فرانس برس"، وجه مدعي عام مانهاتن ألفين براغ الذي يتبع مكتبه لقضاء ولاية نيويورك، التُهمة رسميًا إلى الرئيس السابق الطامح للعودة إلى البيت الأبيض في انتخابات 2024، في قضية دفع مبلغ 130 ألف دولار لمُمثلة الأفلام الإباحية "ستورمي دانيالز"، واسمها الحقيقي ستيفاني كليفورد، لشراء صمتها قبل الانتخابات الرئاسية في نوفمبر 2016.

 

اقرأ أيضًا.. بايدن يُوضح موقفه بعد الاتهام التاريخي لـ "ترامب"

 

المحامون والتُهم:

 

قالت محامية ترامب سوزان نيتشيليس في رسالة إلكترونية لوكالة "فرانس برس": "نتوقع أن تتلى لائحة الاتهام الثلاثاء"، دون تقديم مزيد من التفاصيل.

 

في حين أوضح متحدث باسم النيابة العامة في مانهاتن في وقت سابق أنه تم التواصل مع محامي ترامب لـ"تنسيق تسليم نفسه، من أجل مُثوله لتلاوة الاتهام"، بعدما أيدت هيئة محلفين كُبرى توجيه الاتهام إليه في هذه القضية الجنائية، لافتًا إلى أن "قرار الاتهام لا يزال مختومًا".

 

وذكرت شبكة "سي إن إن" أن حوالي ثلاثين تُهمة تُلاحق ترامب، تتعلق بمخالفات بهدف إخفاء عملية دفع مبلغ 130 ألف دولار وإخفاء قيده في الحسابات أواخر العام 2016.

 

ردود فعل ترامب والجمهوريين:

 

ندد ترامب بلائحة الاتهام في بيان، بأنها "مُلاحقة سياسية وتدخّل في الانتخابات على أعلى مستوى في التاريخ"، مُتوعدًا بأن "هذه الملاحقة سوف ترتد عكسيًا على جو بايدن"، الرئيس الديمقراطي الذي يتهمه ترامب مُنذ أكثر من سنتين بـ"سرقة" الانتخابات منه.

 

وعلى شبكته للتواصل الاجتماعي "تروث سوشل"، ندد ترامب بخصومه وكتب: "إنهم يُلاحقونني بصورة واهية ومُعيبة لأنهم يعلمون أنني بجانب الشعب الأمريكي وأنه لا يُمكنني الحصول على محاكمة عادلة في نيويورك"، المدينة الديمقراطية بغالبيتها والتي ينحدر منها.

 

من جهته، رأى حاكم ولاية فلوريدا رون ديسانتيس، أبرز مُنافسي ترامب لنيل ترشيح الحزب الجمهوري لانتخابات 2024 الرئاسية، أن توجيه الاتهام "مُنافٍ للقيم الأمريكية".

 

وأكد أن ولايته فلوريدا التي يُقيم فيها الرئيس السابق لن تستجيب "لطلب تسليم" من ولاية نيويورك.

 

هذا وأعرب الرئيس الجمهوري لمجلس النواب كيفن ماكارثي عن الدعم نفسه مُؤكدًا أن "الشعب الأمريكي لن يتسامح مع هذا الظلم، ومجلس النواب سيُحاسب ألفين براغ واستغلاله غير المسبوق للسُلطة".

 

كما وصف مايك بنس، نائب ترامب أثناء توليه الرئاسة، اللائحة بأنها "عار"، رغم أن هذا المسؤول السابق نأى بنفسه منه مُنذ خروجه من السُلطة ومن المُتوقع أن يترشح في عام 2024.

 

ردود فعل بايدن والديمقراطيين:

 

رفض الرئيس جو بايدن، الإدلاء بأي تعليق اليوم الجمعة على الاتهام التاريخي الذي وجه إلى سلفه ومُنافسه المُحتمل في انتخابات 2024 الرئاسية.

 

واعتبر النائب آدم شيف أن "توجيه الاتهام وتوقيف رئيس سابق حدثان فريدان في التاريخ الأمريكي".

 

وقالت رئيسة مجلس النواب السابقة الديمقراطية البارزة نانسي بيلوسي، إن لائحة الاتهام تستند إلى "الحقائق والقانون"، مُضيفةً أنها تأمل في أن يحترم دونالد ترامب المسار القضائي.

 

وقال النائب الديمقراطي تيد ليو، إن "توجيه الاتهام إلى ترامب هو أمر مُروع، والشيء الوحيد الأكثر ترويعًا هو عدم إدانته في حال توفرت الأدلة الكافية ضده".

 

وفي تغريدة احتفالية، كتبت النائبة الديمقراطية إلهان عمر: "هيئة المحلفين الكُبرى تصوت على اتهام ترامب!".

 

المُمثلة الإباحية:

 

وغردت نجمة الأفلام الإباحية "ستورمي دانيلز"، فرحًا بالإعلان على توجيه الاتهام إلى الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب من قبل هيئة محلفين كُبرى في مانهاتن.

 

وعلّقت دانيلز على هذا الإعلان مُوجهة الشكر إلى مُؤيديها والتلميح إلى أنها كانت تحتفل بالأخبار بشرب الشمبانيا، حيث كتبت: "شكرًا للجميع على دعمكم وحُبكم! لدي العديد من الرسائل الواردة ولا يُمكنني الرد عليها".

 

يُشار إلى أن قضاء نيويورك يسعى مُنذ سنوات لتحديد ما إذا كان الرئيس الجمهوري السابق البالغ 76 عامًا قد أدلى بتصريحات كاذبة، وهو جُرم غير فادح، أو خالف القوانين حول تمويل الحملة الانتخابية، وهي جناية، بدفع مبلغ من المال لستورمي دانيالز حتى لا تفضح علاقة تقول إنه أقامها معها عام 2006، وذلك قبل فوزه في انتخابات نوفمبر 2016، بينما سيتحتم على ترامب "تسليم نفسه" لمحكمة مانهاتن حيث سيتلو عليه قاض بيان الاتهام قبل ان يوضع لفترة وجيزة رمزية "قيد الاعتقال" ويتم تصويره وأخذ بصماته، وسيُعلن إن كان يُقر بذنبه أم يُؤكد براءته.

 

ويعد الشاهد الأساسي في الملف هو محامي ترامب السابق مايكل كوهين الذي أصبح عدوه اللدود، وهو الذي دفع المبلغ لستورمي دانيالز عام 2016 وأعيد تسديده له لاحقًا، وبعدما قضى عقوبة بالسجن، تعاون كوهين مع التحقيق اعتبارًا من نهاية 2018 وأدلى بشهادته مرارًا أمام هيئة المحلفين الكُبرى.