رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
عاطف خليل

شوارع مصر تصفع الإخوان والشعب ينتصر للسيسي في (11-11)

ميدان الدقي
ميدان الدقي

 لقن الشعب المصري جماعة الإخوان الإرهابية، درسًا قاسيًا في حب الوطن والانتماء للبلاد، وأثبتوا أنهم رافضون أكاذيبهم وإدعاءاتهم، ضد القيادة السياسية، وانتصروا للرئيس عبدالفتاح السيسي، بعدما تعددت محاولات المقاول الهارب محمد علي، وجماعة الإخوان الإرهابية؛ لاستهداف مصر وإثارة الفوضي، وزعزعة الاستقرار، ورغم محاولاتهم المستميتة منذ سنوات إلا أنها جميعًا باءت بالفشل، وآخر هذه المحاولات دعواته عبر مواقع التواصل الاجتماعي للتظاهر اليوم الجمعة 11 – 11، ولكن القيادة السياسية، والشعب المصري الواعي تعامل مع هذه الدعوات بشكل يتناسب مع عقلية محمد علي والجماعة الإرهابية.

 

 

اقرأ أيضًا: سيولة مرورية وهدوء تام في شوارع الجيزة

 

أذناب الإخوان

 

منذ أيام بدأت دعوات جماعة الإخوان الإهاربية، في نشر الأكاذيب حول انهيار الاقتصاد المصري، ومستغلين الأزمة الاقتصادية العالمية، لإيهام الشعب بوجود أزمة رغم تأكيدات الحكومة بالدلائل والأرقام، أن الاقتصاد المصري في أمان ويوجد فائض يكفي لتجاوز ما خلفته الحرب الروسية الأوكرانية.

 

 

ولكن المقاول الهارب "ذيل الإخوان" انطلق في بث الشائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، محاولًا استقطاب رواد مواقع التواصل وحشد أعداد لتنفيذ مخطط جديد من مخططاته لإثارة الفوضى في مصر، ولكن كالعادة وجه الشعب المصري له صفعة جديدة، بعدما أعلنوا رفضهم لجميع محاولاته التي تستهدف عرقلة عجلة التنمية وزعزعة الاستقرار في مصر.

 

 

محدش نزل

 

بعد دعوات الجماعة الإرهابية، للتظاهر يوم الجمعة 11 – 11، خلت جميع شوارع مصر وميادينها بشكل تام من المتظاهرين، وسارت الحياة بشكل طبيعي في جميع المحافظات.

وقابل المواطنين الدعوات الإرهابية بالسخرية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، واجتاح هاشتاج محدش نزل تويتر وفيسبوك، لمواطنين رفضوا أفعال الإخوان التي أصبحت مكشوفة وليس لها قيمة.

 

 

شوارع بدون أمن مركزي ومترو السادات مفتوح

 

لم تغلق محطة مترو السادات كما هو المعتاد عن وقوع الأزمات وعدم الاستقرار، بل ولم تتراص سيارات الأمن المركزي، لثقة القيادة السياسية التامة في وعي الشعب المصري، الذي أصبح واعيًا للدعوات المشبوهة التي تستهدف أمن واستقرار البلد.

 

فالإخوان ما زالوا يلعبون بأوراق أصبحت جميعها مكشوفة، ولا تؤثر في عقول الشعب المصري الواعي، الرافض للخراب وهدم الدولة، بعدما ذاقوا معنى التنمية والحضارة.

 

أكاذيب وتضليل الإخوان

 

أدعت جماعة الإخوان الإرهابية أمس الخميس، بتظاهر عدد من أهالي الوراق بمحافظة الجيزة، وتداولت اللجان الإلكترونية التابعة لها، على موقع التواصل الاجتماعي، مقطع فيديو مضللا يظهر تجمعات بجزيرة الوراق، مدعين أنه حدث مساءً، بينما رد رواد مواقع التواصل على الأكاذيب بأنها بتاريخ 20 سبتمبر 2020.

 

كما تداول الإخوان مقطع فيديو

ادعوا أنه لمظاهرات في السويس، ونشروا نفس الفيديو على أنه مظاهرات من الإسكندرية، ولكن بالبحث تبين أن الفيديو قديم ولم يكن في مصر من الأساس.

 

قنوات الإخوان

 

حاولت جماعة الإخوان الإرهابية، دعم منابرها في قطر، بإطلاق قنوات فضائية جديدة، بعدما أوقفت السلطات التركية، عددًا من مذيعي الإخوان، المقيمين على أراضيها، تعاونوا مع قناتين فضائيتين، تدعيان للفوضى والتظاهرات في مصر، وذلك قبل إطلاقهم فضائية ثالثة على تطبيق تليغرام.
 

وقبل إطلاق بث القنوات الإخوانية الجديدة، التي أعلنوا عنها بعد غلق قنواتهم التي تروج للأخبار الكاذبة والشائعات، لإثارة الشغب والوقيعة بين الشعب المصري وقياداته .

 

وأوقفت تركيا الأسبوع الماضي، عددًا من مذيعي الإخوان، بعد اشتباهها في تعاونهم مع الفضائيات الإخوانية الجديدة وتحريضهم ضد مصر، ودعوتهم عبر صفحاتهم بمواقع التواصل للتظاهرات اليوم 11 نوفمبر.

 

توقيف مذيعين إخوان

 

أوقفت تركيا حسام الغمري المذيع بفضائية الشرق التي تبث من اسطنبول، وسبق وأن أوقفت السلطات التركية برنامجه على شاشة القناة وهددت بترحيله في حال المخالفة، كما احتجزت السلطات نحو 34 عنصرا إخوانيا، ضمنهم أشخاص يديرون حسابات وصفحات عبر مواقع التواصل الاجتماعي، للتحريض ضد مصر، وحشد الفوضى داخل البلاد.

 

وكانت أوقفت السلطات التركية العام الماضي، برنامج "رؤية" على فضائية "الشرق"، والذي يقدمه الإعلامي الإخواني حسام الغمري، وتم منع ظهوره مجدداً على شاشات أو منصات إعلامية من اسطنبول، لعدم التزامه بتعليمات أنقرة بمنع انتقاد مصر ومسؤوليها، ومنعت تركيا، ظهور الإعلامي والمذيع الإخواني هيثم أبو خليل، وأوقفت برامج 4 من مذيعي الإخوان هم معتز مطر ومحمد ناصر والفنان هشام عبد الله وحمزة زوبع، وحذرتهم من مخالفة تعليماتها.