رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

الفناء

على مائدة القرآن

د. عبدالراضى عبدالمحسن
د. عبدالراضى عبدالمحسن

 

الفناء تعبير قرآنى ورد بسورة الرحمن: (كلُّ مَنْ عليها فانٍ ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام) بمعنى المَحْق والإبادة وإنهاء الوجود، وقد أكدت هذا المعنى سورة القصص: (كل شىء هالك إلا وجهه له الحكم وإليه ترجعون).

فقد كتب الله الفناء التام على مَنْ سواه من المخلوقات سواء أكانت أحياء عاقلة كالإنس والجن وهؤلاء المقصودون فى لفظة (مَنْ)، أو كانت كائنات غير عاقلة أو جمادات وهى المقصودة فى لفظة (كل).

إذ تتضمن مشاهد يوم القيامة المرعبة بدء الأهوال بالنفخ فى الصور: (ونُفخ فى الصور فصعق مَنْ فى السموات ومَنْ فى الأرض إلا مَنْ شاء الله)؛ ليتم فناء الأحياء، ثم تتوالى مشاهد فناء الموجودات الهائلة فتنشق السماء وتصبح سائلة مثل الحديد والنحاس المنصهر: (يوم تكون السماء كالمهل)، وتُكوَّر الشمس ويذهب نورها: (إذا الشمس كُوِّرت)، وتتساقط النجوم وينطمس نورها: (وإذا النجوم انكدرت)، وتهوى الكواكب وتتفرق وتتبعثر أشلاء: (وإذا الكواكب انتثرت)، والجبال تُزال وتُدكُّ وتُسوَّى بالأرض: (ويسألونك عن الجبال فقُلْ يَنْسفها ربى نسفاً)، وتتفجر البحار وتلتهب: (وإذا البحار سُجِّرت).

فينتفى الوجود ويتلاشى فلا يبقى إلا وجود الله الواحد الأول والآخر.

لكنَّ معنى لفظ هذا الفناء المرعب بأهواله وأحواله قد تحول على يد أهل العرفان من الصوفية إلى مقام عال من القرب الإلهى والأُنْس به سبحانه.

 فالفناء كما يرى الهجويرى هو قمة الحياة الروحية فى التصوف، ودرجة كمال لا يبلغها إلا العارفون الذين انتهى بهم الطلب إلى الكشف فَفَنَوا فى مقصودهم وفنِيتْ فى هذا المقصد كل مقاصدهم، مما تعجز اللغات عن بيانه والتعبير عنه.

 وقد بدأ هذا المقام فيما يبدو من مقام المحبة الذى أرسته سيدة المحبة رابعة العدوية حيث تغيب النفس والموجودات ولا يُشاهَد سوى جمال المحبوب ذى الجمال المطلق والخير المطلق والعدل المطلق.

بل يصبح الفناء شرطا لتلك المحبة على يد ابن الفارض:

فلمْ تَهْوَنى ما لم تكُن فيَّ فانياً..

ولم تَفْنَ ما لمْ تُجْتَلى فيكَ صُورتي

هو الحُبُّ إنْ لم تَقْضِ لم تقضِ مأرباً..

من الحُبّ فاخْتَرْ ذاكَ أوْ خَلِّ خُلَّتي

ثم استوى الفناء لديهم على سُوقه بنوعين من الفناء:

١. الفناء الذوقى أو فناء شهود السِوى فى عالم المُلك والملكوت

٢. الفناء الأخلاقى بسقوط الأوصاف المذمومة والتخلص منها، واستبدالها بالأوصاف والأخلاق المحمودة

لكنه انتهى بفَنَاء مظنون عن وجود السوى فى ظلال من فلسفة وحدة الوجود أو الحلول والاتحاد، كما يبدو فيما يفهم ظاهريا من عبارة الحلاج (أنا الحق)، ووحدة الأديان أو الوجود لدى الشيخ الأكبر ابن عربى.