عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

نيران موقودة لا تخمد.. دماء شباب تراق فى ساقية الثأر

الثأر
الثأر

الثأر ولا العار ..هذا هو منطق الثأر، العادة الجاهلية التي ما زالت تتحكم ببعض المجتمعات العربية، خصوصا الريفية، أو تلك التي نزحت صوب المدن وحملت معها "إرثها المرّ".

وأرتبط الثأر عند البعض  بالكرامة والعزة والرجولة، وذلك يرجع بسبب قناعة المجتمع الراسخة بضرورة الأخذ به، حتى ولو كان القتل حدث عن طريق الخطأ في بعض الأحيان، ولذلك يصنّف حكماء الصعيد الثأر كونه "ميراث الجاهلية الأولى".

ويحمل الثأر في الصعيد قواعد مُنظمة له رغم بشاعته، حيث فى القتل المجهول أي المقتول دون الاهتداء على قاتله يتم في القري المغلقة بقنا طقس تحرك النعش، ويتم ترديد الفواتح ويُترك النعش يتحرك وحين يقف في مكان أو أمام منزل يكون هو القاتل في اعتقادهم، وهو الطقس الذي أوقع ضحايا أبرياء أيضا في وقائع سجلتها المحاضر، بالإضافة أن الثأر مُحرم في كل الأديان السماوية، ومنها الإسلام الذي شدد على حرمة الدم للإنسان بعيدا عن معتقداته الدينية.
 

وترصد الوفد في السطور التالية أبرز جرائم التي إرتكبت خلال الآونة الأخيرة بسبب الثأر: 

 

قتل تاجر داخل محله في منطقة الزيتون

تنظر محكمة جنايات القاهرة، محاكمة متهم بقتل تاجر داخل محله في منطقة الزيتون، وأدلى المتهم باعترافات تفصيلية أمام رجال المباحث، حيث قال إنه نظرا لوجود خصومة ثأرية بينه وبين والمجنى عليه بين العائلتين، قرر الانتقام منه وقتله.

وأضاف المتهم أنه سافر من الصعيد إلى القاهرة، بعدما اشترى سلاح نارى لقتل المجنى عليه، واستعان المتهم بصديقه لمراقبة المكان وتسهيل عملية هروبة عقب تنفيذ العملية.

وألقت أجهزة الأمن بالقاهرة القبض على المتهم بقتل تاجر بإطلاق الرصاص عليه داخل محله فى منطقة الزيتون بسبب الثأر وشخص آخر.

 

7 متهمين يقتلون شخص بعدما قاموا باقتلاع عينه

تنظر محكمة الجنايات بالفيوم، محاكمة 7 متهمين من أسرة واحدة، لإدانتهم بقتل آخر بطريقة بشعة مع سبق الإصرار والترصد، بعدما قاموا باقتلاع عينه ، وذلك أخذاً بالثأر، في قرية قلمشاه بنطاق مركز شرطة إطسا، وذلك في القضية رقم 12828 جنايات مركز إطسا لسنة 2021 والمقيدة برقم 1792 كلي الفيوم.

ووجهت النيابة العامة للمتهمين، عبد الله عمر عبد الباقي «محبوس»، 28 سنة، وعلي عبد الباقي علي، 41 سنة، محبوس، وعبد العليم عبد الباقي علي، هارب، وأحمد عمر محمد، هارب، وحسام عمر محمد، هارب، وأحمد محمد محمد، هارب، ومحمد محمود أحمد، هارب، تهمتي القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، وحيازة أسلحة بيضاء بدون مسوغ قانوني.

تعود تفاصيل الواقعة إلى 22 يوليو الماضي، حينما قام المتهمين بقتل المجني عليه محمود محمد عبد الفضيل حماد، عمداً مع سبق الإصرار والترصد، ولم يرتضوا بحكم القضاء بشأن ما وقع عليهم من تعد، وطرحوا بالقوانين عرض الحائط لإطفاء سخيمة قلبهم، وبث الشيطان ريحا خبثه وختم على قلوبهم وعقولهم ورضخوا له، فهيأ لهم جرمهم فبيتوا النية وتفكروا بروية وعقدوا العزم المحقق على إزهاق روحه بدافع الانتقام والثأر.

 وبحسب أوراق القضية، أعد المتهمون مخططاً، وجلبوا أسلحة بيضاء وعُصي وشوم ومواسير حديدية لتنفيذ ما يريدون.

وكمن المتهمين للمجني عليه، بالمكان الذي أيقنوا لفاً لزوم مروره به بالطريق المؤدي لأرضه، وما أن لاح لهم حتى انتفضوا نحوه ركداً وتكالبوا عليه مستلين أسلحتهم وأدواتهم وتسابقوا في كيل الضربات بجسده، ولم يستكينوا، حيث أمسك المتهم الثاني برأسه ليمنهخ من الحراك، وفتح المتهم الثالث عينيه عنوة وأشهر المتهم الأول مسمارا حديديا وأعمله في عينه اليسرى، وحثوا المتهم السابع على قتله والذي طعنه عدة طعنات.

وحمل المتهمون المجني عليه، وألقوه في مصرف مائي، وتركوه غارقاً في دمائه وظنوا مفارقته للحياة، فأحدثوا ما ألم به من إصابات أبانها التقرير الطبي وتقرير الصفة التشريحية للجثمان وفاضت روحه إلى بارئها إثر فشل محاولات إسعافه على النحو المبين بالتحقيقات

كما حازوا وأحرزوا أسلحة بيضاء خُطّاف بنجر وأدوات عصي وشوم ومواسير حديدية ومسمار حديدي بغير مسوغ قانوني وفي غير حالات الضرورة المهنية أو الحرفية واستخدموه في قتل المجني عليه.

 

 قتلوا شخصين وحرقوا منازل ومزارع

قررت الدائرة الخامسة إرهاب المنعقدة بمأمورية محاكم طرة، تأجيل إعادة محاكمة متهم في قضية الخلافات الثأرية بين عائلتين بمركز الصف، أسفرت عن مقتل شخصين وإصابة 8 آخرين وإحراق عدد من المنازل والمزارع الخاصة بالطرفين ، إلى جلسة 12 يناير المقبل للمرافعة.

كانت محكمة جنايات القاهرة، المنعقدة بمعهد أمناء الشرطة بطرة، قضت في وقت سابق، بالسجن المؤبد لـ 3 متهمين، والسجن المشدد 15 سنة لمتهمين، والسجن المشدد 10 سنوات لـ 7 متهمين، وانقضاء الدعوى لمتهم لوفاته.

البداية كانت فى 2013 عندما تلقى مركز شرطة الصف بلاغاً بتجدد الاشتباكات بين عائلتى علام وأبو منصور بدائرة مركز شرطة الصف، وبالمعاينة تبين قيام أحد أشخاص عائلة علام بإطلاق النيران على شخص بعائلة أبو منصور بقصد الأخذ بالثأر عقب وفاة شخص فى العائلة الأولى، الأمر الذى دفع عائلة أبو منصور بالتوجه لمنازل عائلة علام وإشعال الحرائق فى مزارعهم ومنازلهم، الأمر الذى ترتب عليه إصابة ثمانية أشخاص بينهم أطفال وسيدات. 

تعود القضية إلى خصومة ثأرية وقعت بين العائلتين بعدما قام أحد أطراف عائلة أبو منصور بقتل طرف آخر من عائلة علام وحقنا للدماء قضت المحكمة العرفية على عائلة أبو منصور بدفع مبلغ 600 ألف جنيه، وبالفعل قام كبار عائلة أبو منصور بتقديم الدية لعائلة علام، التى لم يكتف شبابها وصمموا على الأخذ بالثأر ورفضوا الدية.

 

شخص يقتل ابن عمه بسبب خلافات الثأر

وفى محافظة الغربية أقدم شخص على قتل ابن عمه طعنا بسلاح أبيض بقرية كفر كلا الباب مركز السنطة، بسبب الثأر، وتم ضبط المتهم واتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة.

وتلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الغربية إخطارا بورود بلاغ لشرطة النجدة بمقتل شخص بقرية كفر كلا الباب مركز السنطة

انتقل ضباط المباحث الجنائية لمكان البلاغ وتبين قيام شخص بقتل ابن عمه انتقاما منه بسبب خلافات الثأر، بعد أن قام المجني عليه بقتل شقيق المتهم، وتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيال الواقعة.