عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

أنا ابن ناس ووالدى دكتور.. والقتل علاج للكوابيس

بوابة الوفد الإلكترونية

قرر قاضى المعارضات بمحكمة جنح قصر النيل تجديد حبس المتهم بقتل أمين شرطة الزمالك 15 يوماً بتهمة القتل العمد، ودفع محامى المتهم بأنه مريض نفسياً، وطالب بإدخاله مصحة نفسية لقياس مدى قواه العقلية وكانت نيابة قصر النيل الجزئية قد واصلت تحقيقاتها فى واقعة استشهاد امين الشرطة المكلف بحراسة احد البنوك بمنطقة الزمالك على يد مهتز نفسيا، وكان المتهم قد ادلى باعترافات مضطربة امام النيابة، وطلبت النيابة التحقيقات التكميلية حول الواقعة، وتقرير الصفة التشريحية الخاصة بالمجنى عليه لتحديد سبب الوفاة.

وقال المتهم خلال التحقيقات انه لا توجد سابق معرفة بينه وبين المجنى عليه، وواصل اعترافاته بكلمات غير متوازنة منوها بأنه يرى كوابيس فى منامه تؤرق ليله، ويظن ان أحد الأشخاص يحاول قتله والتخلص منه وان علاجه يكون بقتل أى شخص.

وتابع المتهم انه استقل سيارته الباهظة الثمن ماركة «مرسيدس» وفور رؤيته أمين الشرطة امسك سكينا اصطحبه من المنزل وسدد له عدة طعنات قوية حتى سقط أرضا.

«أنا ابن ناس وأبويا دكتور فى الجامعة».. هكذا قال المتهم خلال التحقيقات وتحدث عن نفسه ومكانة والده وكان يسرد تفاصيل الجريمة تارة وأخرى ينفيها ويؤكد انه لم يقتل الامين حتى تمت مواجهته بفيديو الواقعة، ووجهت النيابة للمتهم عقب انتهاء التحقيقات تهمة القتل العمد وحيازة سلاح ابيض.

كانت منطقة الزمالك قد شهدت صباح السبت الماضى جريمة قتل غريبة من نوعها بعدما انقض

مهتز نفسيا على أمين شرطة يدعى على المليجى الشرقاوى الذى يحظى بسمعة طيبة بين أهالى المنطقة، وهو أحد أبناء مدينة السنطة التابعة لمحافظة الغربية، بعدما أنهى وردية العمل الخاصة به وخلع سترته الواقية استعدادا لتسليم زميله خدمة التأمين الخاصة بأحد البنوك الأجنبية بمنطقة الجزيرة فى حى الزمالك.

وهرب المتهم بعدما قام بطعن المجنى عليه ولم يستسلم أمين الشرطة وركب دراجة نارية خلف احد الشباب لملاحقة القاتل وهو ينزف دماً، ونجح فى أن يقابل المتهم فى شارع آخر، وقام بتثبيته بواسطة السلاح الخاص به وتمكن من القبض عليه، ونجح الأهالى فى الإمساك بالمتهم، وعندها سقط أمين الشرطة على الأرض وقال «أنا بموت خلاص».

وأصيب والد المتهم بأزمة قلبية وهبوط بالدورة الدموية فور سماعه تورط نجله فى حادث استشهاد أمين الشرطة، ولفظ أنفاسه الأخيرة اثر هذه الأزمة، وكشفت التحريات انه عضو هيئة تدريس سابق بكلية العلوم فى جامعة القاهرة.