رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

تفاصيل ليلة القبض على شيري هانم وابنتها زمردة

شيرى هانم
شيرى هانم

لبست الأم عباءة الشيطان وأخذت تنشر فيديوهات خادشة للحياء مع ابنتها، وتحث ارتكاب الخطايا المنافية للعفة بلا خوف من الله ولا حياء من الناس حتى اصبحو من ضعاف الأنفس، يبحثون عن المال السهل مصدر لهم لينعمو فى شهوات الدنيا متناسين دار الاخرة واتخذو الرزيلة مصدر رزقهم لكن لم يعلمو بانهم ينهون حياتهم بأيديهم.

 

شيرى هانم وابنتها زمردة، اعتادوا على نشر مقاطع فيديو خادشه للحياء العام والاعتداء على قيم الأسرة المصرية، وإنشائهما وإدارتهما واستخدامهما مواقع وحسابات خاصة عبر تطبيقات للتواصل الاجتماعي بشبكة المعلومات الدولية بهدف نشر تلك الفيديوهات والحصول على مكاسب غير مشروعة.


وضعت الإدارة العامة لمباحث الآداب وفى إطار خطة لمتابعتها  ليتم القبض عليهما بتهمة، نشر فيديوهات مخلة على مواقع التواصل الاجتماعى التيك توك، واستقطاب الرجال والشباب وإثارة غرائزهم، وقد حصلت هذه المقاطع على مشاهدات تجاوزت الـ9 ملايين مشاهد والآلاف المتابعين.


وكانت تكتب هاشتاج يتنبأ بحبسها على عدد من الفيديوهات هو
#ابتسم_سوف_يتم_القبض_علينا

كما أن  المتهمة حصلت على مبالغ مالية طائلة في مواقع التواصل الاجتماعى، بعد ارتفاع عدد المشاهدات لفيديوهات خادشه للحياء، بإضافة إلى تغيير المتهمة محل اقامته بين الشقق المؤجرة وأرقام هواتفها لتضليل رجال الأجهزة الأمنية، الا انهم تمكنوا من ضبطها داخل احدى

الشقق بمصر الجديدة ونجلتها، وتم احالتهم لجهات التحقيق المختصة لاتخاذ الإجراءات القانونية حيالهما.

 

تفاصيل التحقيق معهم أمام النيابة العامة

تبينت النيابة العامة، من فحص هاتف المتهمة نورا وشهرتها زمردة، العديدَ من المحادثات والرسائل الجنسية، وطلبها من البعض تحويلات نقدية لممارسة الدعارة.

كما طالعت "النيابة العامة" بإرشاد المتهمة التحويلات البنكية التي تلقتها عبر أحد المواقع بالشبكة المعلوماتية وأمرت لنيابة العامة، بحبس المتهمتيْنِ «شريفة» -وشهرتها «شيري هانم»- و«نورا» -وشهرتها «زمردة»- لاتهامهما بالاعتداء على مبادئ وقيم أسرية في المجتمع المصري، وانتهاكهما حُرمة الحياة الخاصة، ونشرهما بقصد التوزيع والعرض صورًا ومقاطع مصورة خادشة للحياء العام، وإعلانهما دعوة تتضمن إغراء بالدعارة ولفت الأنظار إليها، واعتياد إحداهما ممارسة الدعارة وتحريض الأخرى لها، ومساعدتها على ذلك وتسهيلها لها، وإنشائهما وإدارتهما واستخدامهما حسابات خاصة بالشبكة المعلوماتية بهدف ارتكاب تلك الجرائم.