عاجل
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين
رئيس حزب الوفد
د.عبد السند يمامة
رئيس مجلس الإدارة
د.أيمن محسب
رئيس التحرير
د. وجدى زين الدين

الصحافة الأمريكية تواصل هجومها على موسكو

الرئيس الروسي ونظيره
الرئيس الروسي ونظيره الأمريكي

 لا تزال الحرب بين الجانبين الروسي والأمريكي مشتعلة، تلك الحرب المتأصلة منذ عقود، وزادت جذوتها اشتعالاً على إثر الحرب الروسية الأوكرانية.

 

اقرأ أيضًا.. بالأرقام.. خسائر ومكاسب العقوبات الدولية على روسيا


 وانتقلت الاتهامات في الآونة الأخيرة إلى التصريحات المصحوبة بتقارير أمريكية، فكشف تقرير مجمع لوكالات استخباراتية أمريكية أن روسيا قدمت ما يزيد على 300 مليون دولار تمويلات لأحزاب وكيانات سياسية في 20 دولة حول العالم بهدف خدمة مصالحها الخاصة، بحسب الصحافة الأمريكية.


تمويلات سرية

 أكدت لجان الاستخبارات في مراجعتها أن روسيا حولت سرًا أكثر من 300 مليون دولار، وخططت سرًا لتحويل مئات الملايين على الأقل إلى الأحزاب السياسية الأجنبية والمسؤولين والسياسيين في أكثر من عشرين دولة وعبر أربع قارات في هذه الفترة وروسيا على الأرجح والدافع وراء روسيا هو محاولة الاستفادة من أحزاب سياسية معينة وتقويض الديمقراطية في كل هذه البلدان".
 ويشار إلى أن الأجهزة الاستخبارات الأميركية أكدت في وقت سابق إن موسكو تدخلت في الانتخابات الأميركية العام 2016 من خلال استخدام وسائل التواصل الاجتماعي خصوصًا دعمًا لدونالد ترامب الذي أعرب عن إعجابه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين.


حرب سياسية لترهيب الإعلاميين


 فيما اتهمت الولايات المتحدة، من قبل، روسيا بمحاولة "ترهيب" المراسلين الأميركيين العاملين في موسكو بعد استدعائهم من قبل الخارجية الروسية

وتهديدهم بأعمال انتقامية، جاء ذلك جليًا في تصريح المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس  إلى المراسلين في واشنطن قائلاً "وزارة الشؤون الخارجية الروسية استدعت زملاءكم وهنا اقتبس: لشرح عواقب الخط العدائي لحكومتهم في المجال الإعلامي لهم".
 وأعلن برايس "الكرملين منخرط في هجوم كامل على حرية الإعلام وحرية الوصول إلى المعلومات والحقيقة"، منتقداً ما وصفه بأنه "جهد واضح وظاهر لترويع الصحافيين المستقلين"، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.
 من جهته قال السفير الروسي لدى الولايات المتّحدة، "أناتولي أنطونوف" إن الصحافيين الروس في الولايات المتّحدة يتعرضون لمضايقات وحظر صريح على البث وغيرها من القيود، مؤكدًا ان أجهزة المخابرات الأميركية تحاول إقناع العاملين في وسائل الإعلام الروسية بالتعاون، فى ظل ازمة حصولهم على تأشيرات العمل المعقّدة.

 

موضوعات ذات صلة.. روسيا وأمريكا تحددان موعد الجولة الثانية من المفاوضات الاستراتيجية